وجد باحثون فنلنديون أن تناول بيضة واحدة في اليوم أمر قد يعمل على تقليل خطر الإصابة بداء البول السكري من النوع الثاني. وجاء هذا الكشف الذي تم توصل إليه من خلال دراسة أجريت في إحدى جامعات فنلندا لتزيد من حدة الجدل الدائر حول ما إن كان البيض مفيداً أم ضاراً في واقع الأمر، فيما يخص خطر الإصابة بمرض السكري.

ورغم تفاوت نتائج الدراسات التي أجريت حول هذا الموضوع من قبل، لكن تلك الدراسة الحديثة جاءت لترجح الأدلة التي تؤكد أن البيض فعال في منع خطر الإصابة. واكتشف الباحثون من دراستهم، التي أجروها على مجموعة من الرجال، أن هؤلاء الذين تناولوا بيضة يومياً ظهرت لديهم بعض الدهون في الدم كتلك التي يشيع تواجدها لدى الرجال الذين لم يسبق لهم الإصابة بالسكري. لذا شدَّد الباحثون على الأهمية التي يحظى بها النظام الغذائي بالنسبة لمرضى السكري من النوعين الأول والثاني.

ورغم أن البيض يعد مصدراً غذائياً متنوعاً، مغذياً ومشبعاً، لكنه إلى الآن ما زال يُشَكِّل لغزاً كبيراً في الدراسات التي يجريها الباحثون حول حقيقة علاقته بمرض السكري. واوصت الرابطة الأمريكية للسكري المرضى بإمكانية تناوله.