قال الجاحظ: دخلت على مؤدب، ورأسه في حجر صبي، وفي أذنه خرقة معلقة، وكان المؤدب أصلع، والصبي يكتب في رأسه، ويمحوه بالخرقة، ثم يكتب مرة أخرى، فقلت له: ما هذا الذي يصنع الصبي في رأسك؟، قال لي: يا فلان، هذا الصبي يتيم، وليس له لوح، ولا ما يشتريه به، فأنا أعطيه رأسي يكتب فيه ابتغاء ثواب الله!

جميل الحرص على اليتيم، ولكن بعض الحرص يدمر ولا يبني، وقد يُبتغى به ثواب الله، وهو يؤدي إلى عكس ذلك!

فهناك ممارسات في التعامل مع اليتيم ظاهرها الحب والرحمة وباطنها الضرر والتدمير.

من ينظر إلى اليتيم نظرة عطف مبالغ فيها يضره من حيث يريد نفعه!

ومن يتعامل مع اليتيم بلين أكثر من اللازم يدمر مستقبله ويحوله إلى شخص عالة على الآخرين طوال حياته!

وأفضل من ذلك كله، الحرص والتوازن مع الخوف من الله في التعامل مع اليتيم، فلو تعاملنا مع اليتيم تعاملاً طبيعياً مع مراعاة جانب يتمه وفقده لعطف من فقده، فيحرص من بقي من والديه أو أقاربه على تربيته تربية حقيقية من غير شدة مبالغ فيها تلقي بصاحبها في المهالك دنيا وآخرة، وليونة تضره ولا تفيده، مع السعي لتحويل اليتم لدافع نحو النجاح، فكم من العظماء كانوا أيتاماً.

لو فعلنا ذلك لأبرأنا ذممنا، وكسبنا الثواب الذي نسعى إليه، مع دعوات يتيمنا عندما يكبر ويشتد عوده.

ومما يعين على ذلك أن هذا المجتمع هو نعمة على أفراده ومنهم اليتيم، فاليتيم لا يعاني الكثير وسط هذه العائلات المترابطة ولله الحمد، فإذا فقد والده وجد أخواله، وإذا فقد والدته وجد أعمامه وعماته، وكذلك جده وجدته، وقد يختار من بين هؤلاء، فالكل يبحث عن كفالته، والمصطفى صلوات الله وسلامه عليه قال«أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين» ومن لا يريد جوار الحبيب -صلى الله عليه وآله وسلم-؟!

شكراً لكل أسرة حفظت يتيمها، وشكراً لمراكز رعاية الأيتام التي تعتني بهؤلاء العظماء من خلال برامج متميزة، وشكراً لهذا المجتمع قيادة وشعباً لهذه القيم التي يسمو ويفخر بها.