تعد العملية التعليمية من أهم العمليات في كافة المجتمعات، إذ إنها تُعد من أبرز سبل التطوير العقلي والنهضة التنموية لأي مجتمع. عجلة التنمية بالمملكة تزداد تطورا يوماً بعد يوم، سواء كانت من خلال أنظمة مستحدثة تواكب حداثة العصر أو من خلال تسخير الوسائل للوصول إلى عملية تعليمية مناسبة.

هناك بالحد الجنوبي نجد استمرار التعليم من خلال مدارس التوأمة والتعليم عن بُعد، وأضيفت مؤخراً المدارس الافتراضية، وبمدينة أبها نجد أن معهد التربية الفكرية اعتمد العام الماضي تقنية «الواقع الافتراضي» كوسيلة تعليمية لذوي الإعاقة العقلية، إذ إنها تعتبر أول مدرسة تنفذ هذه المبادرة لفئة غالية على الجميع.

كما أن لإدارات التعليم دورا فعالا في هذا المجال، فنجد أن هناك عددا من الطرق المستحدثة أو مبادرات تعليمية نابعة من مقترح إداري، تم رفعه للإدارة المباشرة أو العليا، فعلى سبيل المثال، نرى في أوقات متفاوتة التزام أحد المعلمين بتعليم طالب يرقد على السرير الأبيض بأحد المستشفيات، وذلك بهدف عدم انقطاعه عن الدراسة ومواصلة مسيرته التعليمية، ولا يسعني هنا أن أذكر أسماء حتى لا أنسى البعض.

لعلي أخرج قليلاً عن نطاق المعلم تحديداً إلا أنني أكمل حديثي وفق مصادر التعلم الذاتية؛ قبل أيام تواصل معي أحد الأصدقاء وهو مبتكر في عالم الإلكترونيات اسمه أحمد عبدالمجيد المزروع، طلب مني مساعدة في الوقوف على حالة طفل في العاشرة من عمره اسمه مؤمل المحمدي من ذوي اضطراب التوحد، أراد أن يتعلم منه دورساً تخصصية في ابتكار الروبوتات وتكوين «الأكواد»، لم نتساءل عن الأمر الذي جعل مؤمل يفرط بوقت فراغه وإجازته ليتعلم، بل دافعية التعلم كانت واضحة عليه.

لو بحثنا أكثر لوجدنا غير مؤمل الكثير في مجتمعنا سواء كانوا عاديين أو من ذوي الإعاقات المختلفة، لكن هناك فروقات بين كل واحد بتميز حالته عن الآخر، وتكمن هذه الفروقات بالدافعية والجو الأسري، وطريقة تعامل المعلم معه داخل البيئة الصفية، ومن الذي حدد مستقبله بشكلٍ جيد، كل هذه الأمور تعد فروقات قوية بين حالة وأخرى لابد من وضعها في عين الاعتبار، إن أردنا تنشئة جيل واعد.

أما على مستوى الطلاب، فأذكر 110 طلاب وطالبات حضروا قبل شهرين ملتقى مخترعي المنطقة الجنوبية بتنظيم من «بادر» حاضنات ومسرعات التقنية، ما بين مخترع ومهتم بهذا المجال، وما رأيته من اهتمام هؤلاء الشباب والشابات وضح مدى إيجابية البيئة التعليمية، واحتواء المعلمين لهم، فشكراً لهم جميعاً.

هذه كانت مقتطفات سريعة لعدد من الاتجاهات الإيجابية في التعليم والتعلم، ومؤمن بأن هناك من يراها بشكلٍ واضح ومن يغفل عنها، وفي الشق الآخر من يتغافل عنها ويحاول نشر الرسائل المحبطة في البيئة التعليمية حتى لا يتميز أحد!