كبسولة!

كبسولة!

الجمعة ١١ / ٠١ / ٢٠١٩
المنتخب الأردني في أكثر من مناسبة عربية وآسيوية يسجل حضوره القوي، ويبدع لاعبوه داخل المستطيل الأخضر. تساءلت لماذا النشامى لهم هذه الميزة؟ وأنا أعرف أن منتج الدوري الأردني ليس قويا بالدرجة التي يخرج لنا نشامى أقوياء داخل الملعب، كما أنني أعرف، مثل غيري، أن اتحاد اللعبة ليس بذاك الاتحاد المتنفس ولو بصورة جيدة من الناحية المادية حتى يجلب أفضل المدربين. باختصار الكرة الأردنية تتطور بقتالية لاعبيها، وهذا الأمر لا يختلف عليه (بتاع الكرة)، والأمر الآخر أن منتخب النشامى لم يشارك في أي بطولة وهو (رافع خشمه)، والأخيرة بالذات على منتخباتنا العربية الاستفادة منها كثيرا في عالم كرة القدم (واللبيب بالإشارة يفهم). مبروك للأردنيين، حظا أوفر للإخوة في سوريا الذين شاركوا في البطولة (برفعة خشم) معتمدين على الأسماء فقط.