سعيد الهلال يتألق بإعداد «آسيا في دارنا»

سعيد الهلال يتألق بإعداد «آسيا في دارنا»

الجمعة ١١ / ٠١ / ٢٠١٩
مثير في آرائه، وصريح في انتقاداته، قد يختلف معه الكثيرون، لكنه يبقى اسما إعلاميا لامعا، أوجد لنفسه خطا خاصا به، جعله يتفرد عن باقي أقرانه، ليسطع نجمه خارج أسوار الوطن، وهناك كان للتألق معه معنى آخر. «خط الستة» كانت تصويباته تصل إلى أبعد مدى، حتى بات مطلبا لعشاق كرة القدم السعودية، الذين لم يعتادوا على الإثارة في طرح المواضيع الشائكة، والاحترافية في انتقاء الأطروحات.

غاب الخط، لكن تميزه جعله يبقى في ذاكرة الجميع، ولا يكاد يمر يوم دون أن يذكر بين العشاق، الذين يتحسرون على عدم امتلاك ما يحاكي الإبداعات التي كانت تقدم من خلاله.


ولأن تواجده يحقق الكثير من النجاحات والإضافات، فإن قناة أبوظبي الرياضية والمتألق محمد نجيب قررا أن يكون الإعلامي السعودي سعيد الهلال معدا لبرنامج «آسيا في دارنا»، الذي يعرض بشكل يومي أثناء نهائيات كأس الأمم الآسيوية الـ (17) بالإمارات، وذلك في إعادة للشراكة الناجحة بينهم في برنامج «خط الستة».

«آسيا في دارنا»، سجل اسمه كواحد من أفضل البرامج العربية التي تعنى بتغطية البطولة الآسيوية، والإثارة التي يحتويها قادت الجميع للتساؤل عن السر وراء كل هذا النجاح، ليكتشفوا عودة الشراكة بين الثنائي المتألق محمد نجيب وسعيد الهلال. وعقب النجاح الكبير الذي تحقق خلال الحلقات الأولى من البرامج، وخصوصا فيما يتعلق بكرة القدم السعودية، بات الجميع يترقب ما الذي تخبئه كواليس البرنامج خلال الأيام القليلة المقبلة، خاصة مع احتدام المنافسة، والتوقع بتأهل العديد من المنتخبات العربية، وكذلك اصطدامها خلال مواجهات الأدوار الإقصائية، التي ستكون أكثر اشتعالا وإثارة.
المزيد من المقالات
x