«صدى الملاعب».. حينما تجتمع المتعة والفائدة

الدغيثر: الكويت حاضرة في القلب وسأنافس «ترامب» في تويتر..

«صدى الملاعب».. حينما تجتمع المتعة والفائدة

الجمعة ١١ / ٠١ / ٢٠١٩
على مدى سنوات، رسخ «صدى الملاعب» اسمه كواحد من أبرز البرامج الرياضية العربية، الذي ينتظره كل أفراد العائلة، لما يحتويه من فقرات متنوعة تجلب المتعة والسعادة والفائدة، حتى لغير المهتمين بالرياضة. ومع انطلاقة تغطيته الخاصة لكأس الأمم الآسيوية الـ (17) بالإمارات، أكد البرنامج، الذي يقدمه الاعلامي المتميز مصطفى الآغا تميزه وقدرته العالية على مواكبة الأحداث الكروية المختلفة من خلال التقارير والتغطيات المباشرة، إضافة للضيوف الذين يضفون الكثير من الإثارة والمتعة على فقرات البرنامج. «صدى آسيا»، كان حديث الجميع في الأيام القليلة الماضية، عقب حديث الإعلامي عبدالعزيز الدغيثر عن مشاركة الكويت في البطولة الآسيوية، وهي غائبة عنه، ليتناقل الجميع الحديث الظريف الذي دار بينه وبين الآغا. ورغم أن الكثيرين اعتبر هذا الخطأ طبيعيا وراسما للبسمة، إلا أن البعض اعتبر أن الآغا يصطاد في الماء العكر، ليخرج الأخير رفقة الدغيثر ويؤكد عبر حسابه الرسمي في «تويتر» أن علاقتهما رائعة، وأن الأخطاء واردة في هذا المجال، ليعبر الدغيثر عن سعادته بهذه الغلطة لأن الحديث عن الكويت أصبح أكبر من بعض الدول المشاركة، موضحا أنها في القلب دائما. الدغيثر أكد المطالبات الكبيرة، التي تلقاها لفتح حساب رسمي له في برنامج التواصل الاجتماعي «تويتر»، متوقعا بأن يتمكن من منافسة الرئيس الأمريكي «ترامب»، الذي يملك ما يقارب الـ (40) مليون متابع.
المزيد من المقالات
x