وافق مجلس الشورى خلال جلسته العادية الرابعة عشرة من أعمال السنة الثالثة للدورة السابعة، التي عقدها أمس برئاسة رئيس المجلس د. عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ على ضوابط الزواج المبكر، التي قصرت عقد النكاح لمَنْ دون الثامنة عشرة ذكرا كان أم أنثى على المحكمة المختصة، أو مَنْ يقوم مقامها وفق الضوابط المعدة بهذا الشأن.

وأوضح مساعد رئيس مجلس الشورى د. يحيى بن عبدالله الصمعان أن المجلس اتخذ قراره بعد أن اطلع على وجهة نظر لجنة الشؤون الإسلامية والقضائية بشأن ملحوظات الأعضاء وآرائهم، التي أبدوها تجاه موضوع دراسة (الزواج المبكر للفتيات/‏‏ زواج القاصرات) في جلسة سابقة قدمها رئيس اللجنة د. علي الشهراني.

وطالب المجلس في قراره بمنع عقد النكاح لمَنْ لم تتم الخامسة عشرة ذكرا كان أم أنثى.

واتخذ المجلس قراره بعد أن اطلع على وجهة نظر اللجنة الصحية، بشأن ملحوظات الأعضاء وآرائهم، التي أبدوها تجاه التقرير السنوي للمؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث للعام المالي 1438/‏‏ 1439هـ، في جلسة سابقة قدمها رئيس اللجنة د. عبدالإله ساعاتي.

دعا المجلس في قراره المؤسسة إلى التنسيق مع الجهات ذات العلاقة للإسراع في تشغيل مركز الملك عبدالله للأورام وأمراض الكبد بكامل طاقته، ودراسة إمكانية إنشاء أكاديمية للتمريض التخصصي لسد العجز في هذا المجال.

كما دعا المجلس المؤسسة إلى التنسيق مع الجهات ذات العلاقة للتوسع في شراء الأدوية باهظة الثمن.

وبشأن التقرير السنوي للهيئة العامة للطيران المدني طالبت اللجنة بالتوسع في إصدار تصاريح شركات الخدمات الأرضية لزيادة المنافسة وتحسين الجودة، ورفع مستوى خدمات بقية المكاتب التنفيذية في مطارات المملكة أسوة بالمطارات الرئيسة.

وأشار أحد الأعضاء إلى أهمية أن يمنح مطار الملك فهد الدولي بالدمام مزايا نسبية نظرا لموقعه المحوري، وأن تبرم عقود مع شركات الطيران العالمية لفترات متوسطة إلى أن تتعزز حركة الطيران فيه، في حين اقترح آخر إيجاد مواقع للطيران المدني في المطارات تخصص لاستقبال شكاوى واقتراحات المسافرين.

كما ناقش المجلس خلال الجلسة تقرير لجنة الشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب بشأن مشروع اللائحة التنظيمية لدور الأحداث تلته رئيس اللجنة د. مستورة الشمري.