• عازمون على طرح «أرامكو» للاكتتاب

• كل برميل ننتجه الأكثر ربحية في العالم

• الطاقة الكهربائية ستشهد تحولات جذرية

أعلن المهندس خالد الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، اكتشاف جزء كبير من الغاز الصخري، مشيرًا إلى البدء في المراحل التجريبية للإنتاج، وذلك في المنطقة الشرقية المحاذي لحقل غوار العملاق، قائلاً، إن هذه الكميات من الغاز إضافة إلى إنتاج بعض الغاز المصاحب للبترول بكميات، سيمكن "أرامكو" من أن تضاعف إنتاجها الحالي من الغاز.

وأكد عزم الحكومة طرح "أرامكو" للاكتتاب، بعد انتهائها من صفقة الاستحواذ على حصة الأغلبية في الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك"، مشيرًا إلى أن الشركة تتفاوض مع صندوق الاستثمارات العامة على صفقة "سابك" حاليا.

وقال: "أرامكو تتفاوض الآن مع صندوق الاستثمارات العامة على صفقة سابك، وعندما يعلن عنها في حينها سندخل في مرحلة تنفيذ الصفقة، والتي تحتاج 9 أشهر إلى سنة للحصول على الموافقات التنظيمية من جهات منع الاحتكار من كافة أنحاء العالم، لأن أرامكو وسابك من أكبر الشركات في العالم، وعندما تنتهي الصفقة تحتاج أرامكو إلى فترة لنشر القوائم المالية بوجود أصول وأسهم سابك في قوائمها المالية قبل الطرح".

«مستقبل الطاقة»

وأوضح "الفالح"، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في مقر مدينة الملك عبدالله للدراسات البترولية بعنوان "مستقبل الطاقة في المملكة"، اليوم بالرياض، أن كل برميل تنتجه "أرامكو" الأكثر ربحية في العالم، وهو ما تؤكده المصادقة المستقلة، مشيرا إلى أن تكلفة استخراج برميل النفط الواحد بالمملكة تقارب 4 دولارات.

وأضاف: "سيتم إعلان تاريخ محدد في المستقبل المنظور بعد اعتماد الخطط النهائية لتصدير للغاز الطبيعي، والتي ستكون إما عن طريق محطات الغاز المسال أو ربط السعودية بشبكات أنابيب مع دول مجاورة تحتاج للغاز من مناطق بعيدة لتلبية حاجيتها من المصدر النظيف والمرغوب من مصادر الطاقة".

«وعد الشمال»

وأشار إلى أن في منطقة "أرامكو" من احتياطاتها المثبتة والمراجعة من قبل "دي أند إم"، أعطت نموا 9 في المائة، واستطاعت "أرامكو" أن تثبت فاعليتها في انتاج الغاز بين التقليدي، وجزء منه في المنطقة الشمالية يغذي مشروع وعد الشمال".

وأضاف: "سيمكن الوصول الى 70 في المائة من نسبة انتاج الكهرباء الجديد والتي تعتبر كبيرة جدا مقارنة بـ40 في المائة والتي هي أعلى من الحالي"، مبينا أن كل هذه الاكتشافات ومستهدفات "أرامكو" من خلال استمرار برنامجها النشط للبترول والغاز رفعت احتياط الغاز التي تقارب 7 تريليون قدم مكعب سنويا.

بين وزير الطاقة، أن المصادقة على احتياطي النفط والغاز في المملكة من قبل جهة مستقلة تؤكد أن المبررات التي تجعل كل برميل تنتجه المملكة وشركة "أرامكو"، الأكثر ربحية في العالم، والأسباب التي تجعلنا نؤمن بأن "أرامكو" هي الشركة الأكثر قيمة في العالم، بل والأكثر أهمية، ويمكن وصف موارد واحتياطي المملكة بأنها مذهلة وتضعها بكل ثقة في موقع رائد عالميا لا ينافَس، وإن التدقيق على الاحتياطيات النفطية للمملكة بدأ في 2016، وكان بإجراءات مهنية وبمعايير عالية، مشيرا إلى أن لدى المملكة سجلا يمتد إلى اكثر من 80 سنة في قياس الاحتياطي.

وقال المهندس الفالح، إن إنتاج الطاقة الكهربائية سيشهد تحولات جذرية باستخدامنا لمزيج من الطاقة، يجعل المملكة في مصاف الدول الكبرى من حيث الاستدامة والكفاءة في استخدام مصادر الطاقة.

وأشار إلى أن 50 في المائة من توليد الكهرباء تتم باستخدام الغاز، وهي الأعلى على مستوى مجموعة العشرين، موضحًا أن الـ 50 في المائة الأخرى من توليد الكهرباء تأتي من السوائل النفطية، بحوالي 600 ألف برميل يوميا، وهو أمر يدعو للأسف حسب قوله.

وقدر المهندس الفالح زيادة نسبة إعتماد على الغاز في توليد الكهرباء إلى 70 في المائة خلال 12 عاما، مشيرا إلى أن الطلب على الكهرباء سيرتفع بمعدل 40 في المائة بحلول 2030، وهذا مبني على نمو الاقتصاد وليس زيادة معدلات الاستهلاك.