عقد مجلس الأعمال بفرع غرفة الشرقية بمحافظة القطيف، أمس اجتماعه الاول، برئاسة رئيس المجلس عبدالمحسن بن عبدالمجيد الفرج، أكد خلاله عزم الغرفة ممثلة بفرعها بمحافظة القطيف على إقامة عدد من ورش العمل حول قضايا اقتصادية هامة في المحافظة خلال الأشهر المقبلة من العام الجاري، وذلك في إطار دراستها للفرص الاستثمارية بالمحافظة وسبل رصدها وتحويلها إلى مشاريع ذات قيمة مضافة للاقتصاد الوطني.

ونوه المجلس الى أن هذه الورش تتضمن ورشة عمل موسعة حول القطاع العقاري في المحافظة، تم تشكيل فريق عمل لها، وأقرّ المجلس ابرز محاورها ومنها تعثر بعض المخططات العقارية في المحافظة، وتراجع العمل في بعض المشاريع والأسواق التي تحت الإنشاء، مثل سوق الأسماك والخضار بتاروت، ومقترحات التطوير العقاري في المحافظة كتطوير كورنيش عنك، ومقترح بناء دور ثالث في بعض المخططات المعتمدة، متمنيا مشاركة عدد من الجهات المعنية فيها .

وناقش المجلس، فكرة إقامة ورشة عمل أخرى حول قطاع الثروة السمكية، وقد تم أيضا إقرار محاور الورشة والتي تتناول الفرص الاستثمارية للقطاع الزراعي والثـروة السمكية، وتحديات التمويل والتسويق، وغير ذلك.

وأكد الحضور على أهمية تنظيم ورشة عمل لشرح آلية حساب السعرات الحرارية في الوجبات بالتنسيق مع لجنة الضيافة والترفيه بغرفة الشرقية، والهيئة العامة للغذاء والدواء .

وضمن إطار حرص المجلس على تطوير الاستثمار في المحافظة تمت مناقشة مستجدات دراسة الفرص الاستثمارية في المحافظة، وقد تم التأكيد على انهاء هذه الدراسة، بعد أخذ مرئيات أعضاء المجلس قبل اعتمادها خلال الشهر الجاري.

واستعرض الاجتماع قائمة بأسماء الشخصيات والمسؤولين الحكوميين، من أجل استضافتهم في اللقاءات الشهرية لرجال الأعمال في المحافظة، لبحث عدد من الفرص الاستثمارية، وتعزيز التواصل بين القطاعين الخاص والعام .