الفصحى أصبحت «غريبة» في أوساط الأطفال والمطالعة مهمة

الفائزة بالمركز الرابع في «تحدي القراءة».. الطويرقي:

الفصحى أصبحت «غريبة» في أوساط الأطفال والمطالعة مهمة

الأربعاء ٠٩ / ٠١ / ٢٠١٩
أكدت شذى الطويرقي الفائزة بالمركز الرابع في مسابقة تحدي القراءة العربي لعام 2017 والبالغة من العمر 13 عاما والتي مثلت المملكة في المسابقة، أن مناهج اللغة العربية بها كم هائل من المعلومات المجردة، وتتمنى أن تكون هناك مادة تعبيرية تساعد الطلاب على التعبير والإلقاء والارتجال. وأضافت الطويرقي لـ «اليوم»، إن «الفصحى» أصبحت غريبة في أوساط الأطفال لأسباب عديدة.

متى وكيف نمت علاقتك بالقراءة؟


- لقد تعلمت القراءة قبل دخولي المدرسة، وعززتها لدي قراءة المناهج الدراسية، والقصص القصيرة، إضافة إلى الكتب المفيدة في أوقات فراغي، حتى تمكنت - بفضل الله - ثم بفضل والدّي من إتقانها.

كيف أثرت القراءة على طلاقة لسانك؟

- نمت طلاقة لساني بالممارسة والتدريب، والقراءة بشتى أنواعها، خصوصا قراءة القرآن الكريم، فكان لها الأثر الأعظم على مقدرتي الكلامية، كما أنها فضل من الله، يؤتيه من يشاء من عباده.

ما معدل ساعات قراءتك، وما الفائدة التي تحصلتِ عليها من القراءة؟

- بالنسبة للقراءة فأنا لا أخصص وقتا معينا لها، ولا يهمني عدد الكتب التي قرأتها، بل المحتوى لدي هو الأكثر أهمية وما يعكسه في ذاتي، فأنا أرى القراءة جنة ومن النعيم المعجل للمؤمن في الدنيا كما قيل، ولذلك أقرأ في شتى الموضوعات.

حدثينا عن مشاركتك في تحدي القراءة العربي؟

- تحدي القراءة من أجمل المشاريع الهادفة النافعة، تنوع فيها المكان والزمان والأشخاص تنوعا جميلا، وهو بداية إنجازاتي، ولن أتوقف بإذن الله، بل سأواصل السير في كل ما يعود علي وعلى وطني بالخير، كما أني تشرفت بتكريم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لي وتشرفت بكلماته، إذ قال لي: «أريدك أن تشاركي في الموسم القادم وأريدك أن تفوزي به».

كيف كانت شذى قبل التحدي ..أثناءه وبعده؟

- قبل تحدي القراءة، أحب القراءة، أثناء التحدي، أحب التحدي، وبعده أحب القراءة والتحدي.

هل حصلتِ على الدعم الكافي لنشر ثقافة القراءة لدى الأطفال عن طريق وسائل الإعلام؟

- الإعلام كان متواجدا قبل لحظات من الفوز وأثناءه وبعده، ومن خلاله استطعت أن أرشد غيري من أطفال وكبار للقراءة وأهميتها.

برأيك، كيف هي مناهج اللغة العربية بالمملكة، وما الذي تعتقدين أنه يفترض أن يضاف إليها؟

- مناهج اللغة العربية بها الكم الهائل من المعلومات المجردة، وأقصد بذلك النحويات وغيرها، ولكن أتمنى أن تكون هناك مادة تعبيرية ليتسنى للطلاب التعبير والإلقاء والارتجال.

هل هناك فعاليات أو مسابقات تُقام بالمجال الدراسي لتعزيز اللغة العربية؟

- تبادر وزارة التعليم بعمل المسابقات وما لها من أهمية في تنافس الطلاب فيما بينهم، وهو تنافس معرفي جميل، مثل أولمبياد اللغة العربية والمهارات الأدبية.

ما الذي يميز اللغة العربية من وجهة نظرك؟

- اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم، وهذا يكفي في حد ذاته بأن تتميز وتعتلي اللغات الأخرى.

هل أصبحت «الفصحى»، غريبة في أوساط الأطفال؟

- بالتأكيد، لقد أمست غريبة بين الأطفال والكبار أيضا، ولذلك أسباب عديدة، ولعل من وجهة نظري أنه يجب أن تحتوي مناهج الصفوف الأولية بمناهج لغتي على وحدات تعتني بتعلم الفصحى.

حدثينا عن لقائك بمستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير خالد الفيصل؟

- تشرفت بإلقاء كلمة بين يدي مستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير خالد الفيصل الداعم للتطور الثقافي الهادف الجميل، وزادني الشرف بكلمات من سموه ما زالت عالقة في مسمعي حتى الآن، إذ قال: «ما دامك بالوطن فالوطن بخير»...، كلمات داعمة، محفزة لي في كل ما من شأنه رفع علم بلادي بكل زمان ومكان.
المزيد من المقالات
x