«الكبسة» تغيب عن مائدة الصقور في كأس آسيا

لأول مرة في معسكرات الأخضر للحد من ارتفاع السعرات الحرارية لدى اللاعبين

«الكبسة» تغيب عن مائدة الصقور في كأس آسيا

الاثنين ٠٧ / ٠١ / ٢٠١٩
تبقى الكبسة الأكلة المفضلة لدى الشعب السعودي الذي يرتبط بصلة وثيقة مع الأكلة الشعبية التي لا تخلو منها مائدة سعودية بشكل شبه يومي، ولا يكاد يوجد أحد من السعوديين لا يحمل ذكريات خاصة معها، حتى أن البعض منهم لا يستغني عن مذاقها حتى في الغربة، مما جعل هناك انتشارا واسعا في المطاعم المختصة بتقديم «الكبسة السعودية» في كافة أنحاء العالم.

وفي الجانب الرياضي، لا تخلو بعثة سعودية من طباخ يجيد طهي الأكل السعودي، وفي مقدمته الكبسة، حيث يحرص لاعبو الأخضر في كافة الألعاب على تواجدها كطبق رئيسي في وجبة الغذاء.


تواجد الكبسة أصبح عادة، لكن بعض المعلومات التي ظهرت من داخل معسكر الأخضر المشارك في نهائيات أمم آسيا (٢٠١٩) بالإمارات، تشير إلى غياب الكبسة عن مائدة الصقور اليومية، دون تفاصيل عن أسباب ذلك، والذي قد يكون معدل السعرات الحرارية العالية التي تحويها.

ويبدو أن هذا الغياب قد تسبب في امتعاض لاعبي الأخضر، الذين يرون مقدرتهم على التعامل مع هذه الأمور باحترافية، ودون أن يتسبب ذلك في تجاوزهم للكمية المسموح بها كلاعبين محترفين.
المزيد من المقالات
x