الحكم مخادمة يرسب في الاختبار الأول

الحكم مخادمة يرسب في الاختبار الأول

لم يكن الحكم الأردني أدهم مخادمة، الذي أدار مباراة افتتاح النسخة السابعة عشرة لكأس آسيا بالإمارات 2019، التي جمعت المنتخبين الإماراتي صاحب الأرض والمنتخب البحريني، على مستوى الحدث، فالبرغم من أن المواجهة جاءت عربية خالصة بجمعها منتخبين عربيين على أرض عربية والحكم كان عربياً، وسط حضور جماهيري كبير.

وبالرغم من أن مخادمة يعتبر من صفوة حكام القارة الصفراء، إلا أنه لم يكن موفقا في إدارة مباراة الافتتاح، فرغم عدم صعوبة المباراة فقد اتخذ قرارا خاطئا، ومؤثرا في الدقيقة 88 بالإعلان عن ركلة جزاء غير صحيحة لمنتخب الإمارات لعدم وجود التعمد في لعب الكرة باليد، ولأن اليد أيضا كانت في وضع طبيعي وقريبة من الجسم، والكرة ارتدت من اليد والفخذ وهذا دليل آخر لعدم التعمد، وكان الحكم قريبا جدا وتمركزه كان مميزاً، إلا أنه لم يقدرها بشكل صحيح.


الغريب في الأمر أن مخادمة تأخر في احتساب ركلة الجزاء بعدما أعطى ظهره للقطة واستمر اللعب ثم عاد واحتسب ركلة الجزاء، بالرغم من أنه كان الأقرب للكرة، وليس منطقيا أن يكون الحكم الإضافي أو المساعد الثاني هو مَنْ أشار له باحتسابها لبعدهما فاللوم يقع عليه.

وبسبب القرار الخاطئ واحتساب ركلة الجزاء وتأثيرها على نتيجة المباراة فلا يزيد تقييم الحكم على درجة 7.5 من 10.

ويعتبر مخادمة من أفضل حكام آسيا، حيث يأتي في المرتبة الثامنة على لائحة أفضل عشرة حكام، وسبق له أن قاد إياب نهائي دوري أبطال آسيا 2017 بين الهلال وأوراوا الياباني، كما قاد عددا من المباريات في التصفيات الأولية المؤهلة لكأس العالم في روسيا 2018. ومن المتوقع أن يحرم أدهم مخادمة من إدارة أي مباراة أخرى في البطولة بعد سقوطه الذريع في لقاء الافتتاح.
المزيد من المقالات
x