أبدت مجموعة من المختصين لـ«اليوم» آراءهم وتطلعاتهم لإدراج مادة الفلسفة كمنهج مستقل في التعليم، على خلفية ما أعلنته وزارة التعليم بضم مقرر الفلسفة لمناهج المرحلة الثانوية، والذي يعنى بمهارات التفكير القائمة على المنهج الفلسفي المعزز للقدرات الذهنية والمشجع على طرح الأسئلة.

»‏ أهمية تعليمية

‏قال الأكاديمي حسن الشريف لـ«اليوم»: هناك فوائد عديدة لتدريس الفلسفة، لعل أهمها أنها تصقل مهارات التفكير للطالب، مثل قدرته على التمييز بين المعلومة والرأي، وقدرته على التحقق من المعلومات، وبناء حجج متماسكة منطقيا واكتشاف المغالطات المنطقية وغيرها من المهارات التي بلا شك لها أثر إيجابي ليس فقط على تحصيل الطالب العلمي في المجالات الأخرى، بل أيضا على قدرته على التفكير بشكل عقلاني في مشاكل الحياة اليومية، وفهم الحياة بشكل أعمق، لا سيما أن الفلسفة معنية بمواجهة أسئلة الحياة الكبرى. وهذا ما يجعل الاهتمام بتدريسها لدى دول العالم المتقدم ليس فقط محصورا على المؤسسات التعليمية، بل حتى وصل الاهتمام بذلك إلى شركات المال والأعمال. فعلى سبيل المثال، بدأت إحدى أبرز الشركات المتخصصة في التنظير الإداري في إدخال البعد الفلسفي في أعمالها الموجهة للقادة والمدراء التنفيذيين، مبررين ذلك بأن العالم أصبح أكثر تعقيدا وأن الفلسفة ستجعل القادة والمدراء التنفيذيين أكثر قدرة على التعامل مع ذلك التعقيد.

» توقيت القرار

ويرى الشريف أن حركة إدخال التفكير النقدي والفلسفة بدأت في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، هذا يعني أننا متأخرون بحوالي 5 عقود في هذا الصدد عن كثير من دول العالم، وهذا أمر مؤسف، بل وإنه بحسب تقرير اليونيسكو الصادر عام 2077 عن أوضاع تدريس الفلسفة في العالم، فإن السعودية من بين 9 بلدان في العالم يغيب تعليم الفلسفة عن أغلب مستويات التعليم لديها، 7 من هذه البلدان هي جزر كاريبية وشرق آسيوية. لكن أن تأتي متأخرا خير من ألا تأتي، مشيدا بوزارة التعليم على اتخاذ هذا القرار المهم، فهذه الخطوة ورغم محدوديتها إلا أنها كبيرة برمزيتها، وما ألمسه هو أن هذه الخطوة ستتلوها خطوات أخرى، ولعل الوزارة أحسنت في اختيار طريق التدرج.

» مفاهيم مغلوطة

‏من جانبه، يرى الكاتب سليمان السلطان أن الفلسفة تنمي مهارات عدة متصلة بحياتنا المعيشية، وذلك بخلاف ما يعتقده الكثيرون أنها مجرد تنظير محض منفصل عن الحياة، موضحا أن أهم هذه المهارات هو التواصل البناء مع الآخرين، والتفكير المتأني بالمشكلات، واتخاذ موقف أو قرار على أساس مدروس، فضلا عن أن التفكير هو أساس التعليم، والفلسفة الحقل المعرفي المتخصص بتفكير التفكير، أي أنه ليس مجرد نشاط عن التفكير في حقل معرفي معين، بل انه يهتم بالتفكير بحد ذاته، ومن ثم الفلسفة هي الأكثر قدرة على الحض على التفكير والتساؤل على ماذا يقوم؟ وما آلياته؟ وإشكالياته؟ وما المنطق الصائب والخاطئ؟ مبينا أنه من واقع قراءة تاريخ الفلسفة يتضح ذلك جليا، فالفلاسفة حملوا على عاتقهم إثارة الأسئلة، وطرح الإجابات، بما في ذلك عن المعارف وجدواها، وذلك لمساءلتها، ومن ثم بعثت الروح فيها، وتجديدها، وأخرجت أفكارا جديدة واقتحمت حقولا معرفية مبتكرة.



»‏ استقلال الفلسفة

وقال السلطان: ‏ينبغي أن يكون التفكير الناقد ساريا في كل المعارف، لكن الفلسفة هي الحقل المتخصص في التفكير النقدي من حيث انه كذلك، ومن ثم فإن الفلسفة هي الأقدر على تمكين ثقافة التفكير المتسائل، وتعزيز ذلك في كافة المعارف والعلوم، فالرياضيات مثلا موجودة في كافة العلوم الطبيعية، فهل يصح أن ندعو إلى الاكتفاء بهذه العلوم عن تدريس الرياضيات، بل بالعكس من ذلك! وبما أنه ينبغي على النشاط المعرفي - أيا كان - أن يرتكز على التفكير الحر والناقد، فإن ذلك يجعل من تدريس الفلسفة أكثر أهمية؛ لأنها هي العلم الذي أساس نشاطه هو التفكير الناقد، وهو من أرسى دعائمه وأسسه.

» تأهيل الكوادر

وأشار إلى أن أهم ما يجب أن تراعيه الوزارة في تعليم الفلسفة هو: تأهيل المعلمين القادرين على تدريسها من حيث انها «علم» يقوم على التفكير الحر، لا الحفظ والتلقين، والتأكد من تطوير مادة الفلسفة والتفكير الناقد، بما في ذلك تخصيص قسم خاص بها، يمكنه أن يساهم في تدريس الفلسفة على أساس معرفي راسخ، وكذلك رفع المستوى الفكري والثقافي لدينا الذي هو في أمس الحاجة إلى ذلك.

» محفزات للطالب

من جانبه، يرى الباحث والمؤلف إبراهيم المكرمي، أن الأصل في التعليم الحديث هو محاولة تمديد مخيلة الطالب كمحفز أولي لتخطي المعروف والمدون في المنهج لما هو أبعد من ذلك، فالأسس الفلسفية تحول الأجوبة النهائية إلى محاولة جدية لخلق الأسئلة، وهنا نستطيع أن نقول إن الطالب اكتسب ما هو أكبر وذو شأن من التعليم التقليدي الممارس لدينا منذ زمن، فبدلا من أن يكون الطالب مقلدا ناقلا يتحول إلى محور المنهج والمتحكم في مساره ،وهنا تتحقق الفائدة المرجوة.

» مطلوبات للجودة

وفيما يخص الأسس الفلسفية التي يجب أن يخرج بها الطالب من المادة، يرى المكرمي أن الأسس هذه منهج له شروطه وأحكامه تضع الطالب أمام أولويات كبيرة وعريضة أهمها ما خلف المعرفة من نشأة وعمق تجعل الطالب قادرا مستقبلا على تخطي القيود المفروضة تعليميا، ويستبدلها بفكرة جديدة واختراع وفي النهاية فائدة، إذ أن ما طرحه التعليم لا يوجد فيه قصور، منوها إلى وجود محاولات جدية سابقة لتحسين المحتوى، فيرى أن المشكلة تكمن في المعلم، مما يوجب تطويره وتعليمه الطرق المنطقية والفلسفية وأنماط التفكير، ليغير محتوى المادة ويجعلها إلى أفضل ما يمكن.

المراحل الدراسية الأولى هي الأنسب لانطلاقها وتجذيرها
أثنى الكاتب سليمان السلطان على إدراج التعليم للفلسفة واصفها بالمبادرة الرائعة، قائلا: نحن لسنا بدعة من البدع، العالم العربي برمته يدرس الفلسفة، لا في المراحل الدراسية الأولية، بل حتى المتقدمة في الجامعة، ناهيك عن البلدان المتقدمة التي تعتني بتعليم الفلسفة، وتأصيل ذلك في الفضاء العام، حتى لا يبقى محصورا في التعليم، ورغم أنها مبادرة ممتازة، إلا أن الأمل أن تتوسع في تعليم الفلسفة، وأن يوفر لها المتخصصون، والأهم هو تمكين الفلسفة وتفكيرها، وذلك بتوفير البيئة الصحيحة لتجذيرها في الحياة الاجتماعية، ونشرها في الفضاء العام، كي تخرج من التعليم إلى الحياة، ومن أهم ذلك هو إتاحة الحرية في النقاش والحوار وإدراج التفكير الفلسفي في الفنون والآداب والإعلام أي في كافة النواحي الثقافية، كي تصل إلى الناس حتى من غير المختصين، ويشيع التفكير الفلسفي، وإن لم يأخذ الصبغة النخبوية والتخصصية، موضحا أن هناك برامج مُجرَّبة، تشجع على بدء تعليمها حتى في المرحلة الابتدائية للأطفال، شيوع ثقافة التفكير التي تمثلها الفلسفة هنا أفضل تمثيل لا يقتصر على مرحلة تعليمية معينة، بل ينبغي أن يسري في مفاصل التعليم، لا سيما في المراحل الأولى؛ لأنها المرحلة الأهم في تشكل العقل، وطرائق التفكير والأدبيات الأخلاقية في احترام الاختلاف والآخر والمعرفة.

مهارات التفكير الناقد في مراحل مبكرة للطفل أكثر فاعلية
قال الأكاديمي حسن الشريف: إن تدريس التفكير الناقد والفلسفة في المرحلة الثانوية أمر مهم، لكن مقررا واحدا ليس كافيا؛ لأن تعلم مهارات التفكير لا يكفي لاكتسابها، إذ يتطلب اكتسابها أن تصبح تلك المهارات عادات يستخدمها الطلاب بشبه تلقائية. والعادة تحتاج إلى وقت طويل لبنائها، لا تتأتى إلا من خلال تدريس الفلسفة في جميع مراحل التعليم بدءا من الابتدائية، بل إن الدراسات تشير إلى أن فعالية تدريس مهارات التفكير الناقد في مراحل مبكرة للطفل أكثر فاعلية، ونتائجها أكثر أهمية من تدريسها في مراحل التعليم المتقدمة، مضيفا أهمية إدراج مقررات الفلسفة في جميع مراحل التعليم العام، أرى من الأهمية بمكان أن يقوم بتدريس الفلسفة في مراحل الثانوية خصوصا متخصصون في الفلسفة، التدريب القصير سيساعد المعلمين على تدريس مقررات التفكير الناقد والفلسفة للمراحل المبكرة، لكن مقررات المرحلة الثانوية لا بد أن تدرس من قبل متخصصين في الفلسفة؛ لأن من المفترض أن تكون من العمق ما يُحتاج معه إلى معلمين متخصصين. هذا يجعل من الأهمية بمكان أيضا أن تقوم الجامعات السعودية بفتح أقسام للفلسفة، بالإضافة إلى كل ذلك، كما يرى الشريف، أنه من المهم أن يتم تطوير صياغة جديدة لتعليم مهارات التفكير الناقد من خلال تدريس المواد الدراسية الأخرى وعدم الاكتفاء بمواد التفكير الناقد والفلسفة المستقلة.
«صعوبات الثمانينيات» تعزز عدم دمج المقرر
هناك من يرى أنه ليست هناك حاجة لتخصيص مقرر مستقل لتدريس مهارات التفكير الناقد، بل يكفي تعليمها من خلال دمج تعليم مهارات التفكير الناقد مع المواد الدراسية الأخرى، وقد برزت هذه الدعوة لهذا الاتجاه في ثمانينيات القرن الماضي، لكن عملية الدمج تلك واجهت صعوبات عملية. لذلك فإن أحد أهم التوصيات التي أوصت بها جمعية الفلسفة الأمريكية - في مشروعها الشهير «ديلفي»، والذي يعد علامة فارقة في تاريخ حركة التفكير النقدي- هي أهمية إدراج مواد تفكير نقدي مستقلة، إذ لا يكفي دمج تعليمه مع المواد الأخرى؛ لأن هناك نوعين من مهارات التفكير النقدي، انتقالية وغير انتقالية. دراسة مواد تفكير نقدي مستقلة تفيد في اكتساب المهارات الانتقالية، أي يستطيع الطالب أن يستفيد منها في أكثر من مجال وفي حياته اليومية. أما المهارات غير الانتقالية فهي تلك المهارات المكتسبة من خلال تعلم حقل معين، الرياضيات مثلا، لكن تصعب الاستفادة منها في حقل آخر مثل التاريخ أو في مشاكل الحياة اليومية. لذا من المهم تدريس مهارات التفكير الناقد من خلال مواد مستقلة، كما أنه من المهم أيضا دمج تعليم تلك المهارات مع المقررات الدراسية الأخرى.