بوادر أزمة قادمة بين أندية الوسطى

بسبب توقيع عقد مبدئي مع لاعب شبابي

بوادر أزمة قادمة بين أندية الوسطى

الاحد ٠٦ / ٠١ / ٢٠١٩
لم تمض أيام قليلة على توقف دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين من أجل مشاركة المنتخب السعودي في نهائيات كأس آسيا حتى عادت الأخبار المثيرة للجدل إلى الواجهة من خلال الحديث عن بوادر أزمة قادمة بين أندية الوسط جراء توقيع عقد مبدئي بين لاعب شبابي، لم ينته عقده مع ناديه، وناد آخر حيث يمتلك أحد المقربين للاعب إثباتا على ذلك.

وفي ظل صعوبة الحصول على تأكيدات من جميع الأطراف إلا أن الملاحظ في الموضوع في حال تأكيده أن التعاقدات في مثل هذه الأحداث عادة ما تستهدف اللاعبين الأقل خبرة في المجال التعاقدي والذين يستسلمون لسطوة الإغراء بالمال والشهرة، لتعود بنا الذاكرة إلى أزمة سبق وأثارت الرأي العام بين الشباب والأهلي في قضية انتقال العويس للنادي الأخير صاحبها اختفاء للحارس الدولي عن الأنظار قبل أن يظهر معلنا رغبته في الانتقال للأهلي.


البيت الشبابي لا يزال متحفظا على ذكر اسم النادي في مثل هذه الأنباء، مؤكدا على أن إدارة النادي قادرة على حفظ حقوق النادي واللاعبين.

ويعيش الشباب حاليا فترة شد وجذب بينه وبين عدد من لاعبيه الرافضين للعروض المقدمة لهم من ناديهم بالبقاء أمثال هتان باهبري وعبدالله خيبري الراغبين في البحث عن فرص أخرى خارج أسوار الشباب حيث يمتلك اللاعبان اهتمامات من عدد من أندية الغربية والوسط.
المزيد من المقالات