أوضح جراح الأنف والأذن والحنجرة الدكتور محمد الثمالي أن هناك حلولا للأشخاص الذين يعانون من الشخير، والحل الأول بدون التدخل الجراحي وهو عبارة عن جهاز اسمه (CPAP) ويعمل على جعل الجهاز التنفسي في وضع مناسب لتجنب ارتخاء العضلات التام ما يسبب شخيرا خلال النوم.

وأضاف: إن أسباب الشخير تعود إلى أن العضلات تكون في حالة ارتخاء تام عند النوم ما يعيق حركة الهواء الطبيعية ويسبب صوت الشخير، ويعمل الجهاز على معالجة هذا الارتخاء. وأضاف الثمالي: إن الحل الثاني هو عن طريق الجراحة، وزرع جهاز يطلق عليه BiPAP تحت اللسان يعمل على تحفيز عصب ما تحت اللسان لشد العضلات المرتخية خلال النوم خصوصا في الجزء الأعلى من الجهاز التنفسي ما يساعد على تنفس طبيعي صحي، وعادة ما يلجأ للعملية الجراحية مرضى القلب والفشل القلبي وفرط ارتفاع ضغط الدم الرئوي، لافتا إلى أهمية مراجعة الطبيب المختص لمن يعاني انقطاع التنفس والشخير لأنه قد يسبب أمراضا قلبية خطيرة إذا لم يعالج.