الحوثي يضلل العالم.. وغريفيث يبحث إدارة «الحديدة»

الحوثي يضلل العالم.. وغريفيث يبحث إدارة «الحديدة»

الاحد ٠٦ / ٠١ / ٢٠١٩
فيما وصل المبعوث الأممي ورئيس لجنة إعادة الانتشار إلى العاصمة اليمنية صنعاء، لشرح آلية إدارة الحديدة ومينائها، للحوثيين وتعريف السلطة المحلية التي ستتولى ذلك، اتهمت الشرعية الميليشيات الانقلابية بتضليل المجتمع الدولي ونشر معلومات خاطئة غير دقيقة حول الجانب الإنساني وطبيعة الأزمة الإنسانية الناتجة عن الانقلاب والحرب.

وبحسب «سبأ» الرسمية، أكد المتحدث الرسمي للحكومة اليمنية، راجح بادي، أن تقارير وبيانات الميليشيات الحوثية كشفت عن حجم الفساد والنهب المنظمين لأعمال ومواد الإغاثة اللذين مارستهما الميليشيات الحوثية وما ترتب على ذلك من أثر إنساني كبير على المحتاجين الحقيقيين من الشعب في المناطق المختلفة واستخدامها أموالا وهبات الدول المانحة والمنظمات الدولية لتمويل الحرب أو أغراض الإثراء الشخصي الفاسد.


وشدد بادي على أن إنجاز رؤية متكاملة بين الحكومة اليمنية والدول المانحة والمنظمات الدولية، مبنية على بيانات موثوقة وسياسات مناسبة هو المدخل السليم لتوظيف المنح والمساعدات بطريقة فعالة تخفف من معاناة اليمنيين.

» غريفيث وكاميرت

في سياق قريب، يلتقي المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث في العاصمة اليمنية صنعاء بعدد من القيادات الحوثية، وبعدها يلتقي في الرياض الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

كما يصل الجنرال الهولندي باتريك كاميرت، رئيس لجنة إعادة الانتشار، أيضا إلى صنعاء، تمهيدا لإجراء مباحثات مع قيادات ميليشياوية للعمل على حلحلة عراقيل تنفيذ اتفاق السويد بشأن الحديدة.

وتستبق هذه الزيارة الاجتماع الثالث المرتقب للجنة التنسيقية الثلاثية المشتركة لإعادة الانتشار في الحديدة بعد غد الثلاثاء.

وتوقع مراقبون أن يربط غريفيث جولة تفاوض نهاية الشهر الجاري بتحقيق اختراق نوعي وواضح في اتفاق السويد والقرار 2541 الخاص بالحديدة، مع التشديد على ضرورة إنهاء مسألتي تسليم الميناء والانسحاب من المدينة، وتوضيح حقيقة السلطة المحلية التي ستتولى عملية الإدارة، التي وظفتها الميليشيات خطأ على هواها فيما يشبه المسرحية الهزيلة.

» تصاريح التحالف

وعلى الصعيد الإنساني، أصدر تحالف دعم الشرعية في اليمن أمس السبت، 9 تصاريح لسفن متجهة لميناءي الحديدة والصليف تحمل على متنها مواد غذائية ومساعدات ومشتقات نفطية.

في غضون هذا، اصدر التحالف بقيادة المملكة، 51 تصريحا جويا و4 برية و80 لحماية القوافل، ولفت إلى انتظار 12 سفينة الإذن من الحوثيين لدخول ميناء الحديدة منذ 15 يوما.

في سياق آخر، كشفت الحكومة الشرعية في وقت لاحق أمس، عن احتجاز ميليشيات الحوثي الإيرانية 72 شاحنة إغاثة تتبع لبرنامج الأغذية العالمي كانت متجهة إلى محافظة إب.

وفي المقابل، اتهم وزير الإدارة المحلية ورئيس اللجنة العليا للإغاثة اليمنبة، عبدالرقيب فتح، الميليشيات بتنفيذ عمل ممنهج ضد العملية الإغاثية في البلاد، تهدف من خلاله تجويع اليمنيين وحرمانهم من وصول المساعدات الإنسانية.

» تقدم صعدة

ميدانيا، أعلن الجيش اليمني سيطرته على مواقع كانت تتمركز فيها ميليشيات الحوثي في مديرية باقم شمال محافظة صعدة.

وقال قائد ألوية محور آزال، العميد ياسر الحارثي: إن قوات اللواء شنت هجومًا من عدة محاور على مواقع تمركز الميليشيا شرق وشمال مركز المديرية.

وأضاف الحارثي أن قوات الجيش سيطرت خلال الهجوم على الطريق الرابط بين مديرية باقم ومنفذ علب الدولي وطهرت المنطقة من الألغام، وتابع: أسفر الهجوم عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، بينهم قيادات، فيما لاذ الباقون بالفرار، لافتًا الى أن قوات الجيش استعادت كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة المتنوعة.

من جهته، أوضح قائد الكتيبة الأولى، العقيد فواز الحميري، أن قوات اللواء تمشط المناطق المحيطة بالخط الرابط بين مديرية باقم ومنفذ علب الدولي، من أجل تأمينها، مؤكدًا أن العملية تحقق تقدمات متسارعة، بدعم تحالف دعم الشرعية، وسط انهيار الحوثيين المدعومين من إيران.
المزيد من المقالات
x