«المهنيين السودانيين» إلى القصر لتنحي الرئيس

«المهنيين السودانيين» إلى القصر لتنحي الرئيس

الاحد ٠٦ / ٠١ / ٢٠١٩
تتوجه اليوم الأحد مسيرتا احتجاج في العاصمة السودانية الخرطوم، ناحية القصر الرئاسي، تلبية لدعوة «المهنيين»، للمطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير، في وقت وجه فيه رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأمريكي، إليوت انغل، رسالة لوزير الخارجية، مايك بومبيو، يطلب من خلالها تقريرا حول ممارسات أجهزة الأمن ضد المتظاهرين.

واعتبر النائب الأمريكي أن الأحداث الأخيرة في السودان قد تؤثر على المرحلة الثانية من الحوار بين البلدين، التي بدأت في نوفمبر الماضي، مبديا استغرابه من موقف واشنطن إزاء ما أسماه التدخل العنيف لقوات الأمن السودانية.


إلى ذلك، وجه تجمع «المهنيين السودانيين»، الدعوة الخميس للمواطنين بالخروج في جمعة «الحرية والتغيير»، إلى جانب مسيرتين احتجاجيتين نحو القصر الجمهوري اليوم الأحد، والبرلمان في أم درمان الأربعاء.

وعقب صلاة الجمعة، خرج محتجون من أحد مساجد أم درمان، الواقعة قبالة العاصمة على الضفة الغربية لنهر النيل، بحسب شهود أفادوا كذلك أن الشرطة سارعت للتصدي لهم وأطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

وانتشرت الشرطة في الساحات الرئيسية في الخرطوم وأم درمان لتفريق أي تظاهرة جديدة، فيما طلب الرئيس السوداني عمر البشير الأحد من الشرطة الامتناع عن استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين بعد مقتل 19 شخصا، بينهم عنصران من قوات الأمن بحسب السلطات السودانية.

وأحصت منظمة العفو الدولية حتى الآن مقتل 37 من المتظاهرين برصاص قوات الأمن في الاحتجاجات التي انطلقت في 19 ديسمبر.

» سياسيات جديدة

ومن ناحية أخرى، قطع رئيس مجلس الوزراء السوداني، وزير المالية والتخطيط الاقتصادي معتز موسى، بأن ضخ المزيد من الوقود لن يحل المشكلة الموجودة الآن وأكد أن المعالجة تكمن في منع تهريبه لخارج البلاد.

وأشار في حوار للهيئة العامه للإذاعة والتلفزيون أمس، من مقر مجلس الوزراء، إلى العمل لإنفاذ ذلك من خلال السياسات التي تعمل على تنفيذها الحكومة وتعهد بتفعيل القانون والتعامل بردع وحسم مع المخالفين.

وأوضح أن المخالفات تتطور لذا نعمل على تطوير القوانين الموجودة، ونوه إلى تفعيل قانون تنظيم الأسواق وقطع بأحقية كل مواطن في الحصول على كل السلع الاستراتيجية من دقيق ووقود، وجدد تأكيداته بعدم رفع الدعم عن الدقيق.

وتعهد معتز بانفراج الأزمة في السيولة النقدية خلال فبراير المقبل، متطرقا لخطة زيرو كاش بتوسيع نقاط البيع في عملية الدفع الإلكتروني لخفض معدلات التضخم.

وحول تأثر خطة حكومته بالظروف الراهنة، قال معتز: أؤكد أن الدولة متماسكة جدا، واقتصادها الكلي كبير وبخير، والتحديات الآنية لن تشغلنا عن مسارات التنمية والنهوض الاقتصادي، ونعاهد الشعب السوداني أن نظل أوفياء ونعمل بجد لحلول مستدامة.
المزيد من المقالات