«تعليم الشرقية» يتسلم ٦ مشاريع مدرسية

بطاقة استيعابية ٣٢٧٠ طالبًا

«تعليم الشرقية» يتسلم ٦ مشاريع مدرسية

السبت ٠٥ / ٠١ / ٢٠١٩
• صالات رياضية مغلقة وملاعب عشبية

• مباني على أحدث المواصفات والمعايير


• ابتدائية بالجبيل والخزاعي ومجمع الشلعة

• خط ساخن لمباشرة مهام الصيانة العاجلة

• استعدادات مبكرة لاستقبال الفصل الدراسي الثاني

كشف المتحدث الرسمي لتعليم المنطقة الشرقية سعيد الباحص، عن استلام ٦ مشاريع مدرسية مؤخرًا، في مختلف محافظات المنطقة الشرقية بطاقة استيعابية نحو ٣٢٧٠ طالبا وطالبة بواقع ٦٣٠ طالبا وطالبة في كل مدرسة.

وأوضح أن المشروعات تضمنت صالات رياضية مغلقة وملاعب عشبية، مشيرًا إلى أنه تم تصميم مبانيها على أحدث المواصفات والمعايير، وذلك بهدف إيجاد بيئة تعليمية تربوية مناسبة وملائمة تسهم فعلا في رفع قدرة الطلاب والطالبات على الاستيعاب، كما تصب في محور تحقيق رؤية 2030 في توفير البنية الأساسية وإيجاد البيئة التي تدفع بعجلة التنمية نحو الأمام إلى جانب تنفيذ خطة الوزارة في الاستغناء عن المباني المستأجرة التي لا تتوفر فيها البيئة التربوية المناسبة.

«أماكن المدارس»

وأشار «الباحص» إلى أن المباني المستلمة، ابتدائية محدثة بمحافظة الجبيل وابتدائية الخزاعي بمحافظة النعيرية وابتدائية تحفيظ القرآن الكريم بقرية العليا ومجمع الشلعة التعليمي بالدمام ومدرسة الشيط الثانوية ومدرسة الجيشية الابتدائية.

وأوضح «الباحص» أن مدير عام التعليم الدكتور ناصر الشلعان، رافقه المهندس ناصر الجابر مدير المباني وخالد أبا حسين مدير التخطيط المدرسي، أجروا جولة تفقدية على المشاريع المنفذة والجديدة كما زاروا المدارس التي تخضع للصيانة، وتم إعادة تأهيلها لاستقبال الطالبات، غدا، في مكتب تعليم غرب الدمام للبنات مثل مدرسة أم المؤمنين رملة وكذلك متوسطة محدثة كمجمع تعليمي بحي الفاخرية يخدم جميع ساكني الحي.

وقال «الباحص» إن خطة التشغيل والصيانة للمباني المدرسية عملت على تنفيذ جملة عمليات تركزت في أعمال التكييف والتأهيل والترميم، إذ تم العمل على محور الصيانة الوقائية حيث تم الكشف على عدد ٨٤٨ موقعا تعليميا تم الوقوف على صيانته وتهيئة مرافقه بالكامل إلى جانب صيانة أجهزة التكييف في ٨١٩ موقعا.

«خط ساخن»

وأشار المتحدث، إلى أن الإدارة استحدثت خطاً ساخناً لمباشرة مهام الصيانة العاجلة والطارئة وفق برنامج حاسوبي مصمم لمتابعة الخطة الوقائية والتنفيذية للمشاريع التعليمية التي يجري صيانتها وإعادة تأهيلها وترميمها للبنين والبنات في كافة محافظات المنطقة , حيث يتم استقبال كافة الملاحظات عبر نظام دقيق يتم تعبئة بياناته من المدارس , وذلك لسهولة تطبيق الإجراءات العلاجية لتلك المشاريع وضمان سيرها وفق المدة الزمنية المحددة.

وأوضح «الباحص» أن البرنامج يشرف عليه لجنة متخصصة تقوم بالإجراءات الوقائية والعلاجية والصيانة الفورية لبلاغات الصيانة العاجلة في المدارس على وجه السرعة حال تلقيها أي بلاغ ، بحيث يقضي هذا الإجراء على كافة الملاحظات في عملية تأخير إنجاز المشاريع التعليمية بالمنطقة.

وقال «الباحص»، إننا في الإدارة العامة للتعليم بالشرقية نؤمن إيمان عميقا بأهمية البيئة المدرسية المناسبة ليتلقى الطالب والطالبة العلوم والمعارف في أجواء تكتمل فيها كافة العناصر وتتوفر فيها كافة الخدمات وهذا الذي نسعى إليه دوما ونعمل لتحقيقيه.

«استعدادات مبكرة»

وحول جانب عودة الطلاب والطالبات لمقاعدهم الدراسية، الأحد، بدءًا للفصل الدراسي الثاني، أكد «الباحص» إكمال الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية استعداداتها مبكراً حيث تستقبل مدارس المنطقة، نحو ( 526665 ) ألف طالب وطالبة بالمراحل الدراسية الثلاث يقوم على عملية تعليمهم (٣٠ ألف) معلما ومعلمة.

وأشار «الباحص» إلى أن الاستعدادات بدأت منذ وقت مبكر في التخطيط والإعداد وذلك بإشراف مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية الدكتور ناصر الشلعان الذي وجه رسالة إلى كافة القيادات التعليمية بالمنطقة بمناسبة العودة للفصل الدراسي الثاني ١٤٤٠، إذ قدم فيها الشكر الجزيل على كل الجهود المتميزة التي بذلوها خلال الفترة الماضية من الفصل الدراسي الأول، والتطلع إلى مزيد من التميز والإبداع فيما يخدم العملية التعليمية في الميدان التربوي ، وما يحقق جميع التطلعات في ظل ما يلقاه التعليم من اهتمام كبير من قبل القيادة الرشيدة وفقها الله.
المزيد من المقالات
x