أقول لكم قصة حلوة.

طيب..

تحكي التوراة أو ما يسميها المسيحيون من بعد العهد القديم، أن أمة صحراوية في الجزيرة العربية ضاقت وتبرمت وملت من العيش في صلف وجفاف وعطش الصحراء، فقرروا أن يرسلوا أثنا عشر جاسوسا للأراضي الشمالية.

وصلوا الربع إلى بلاد ما بين النهرين (العراق) ورأوا عجبًا عجابًا، رأوا الخضرة والماء وأنهار اللبن والعسل وبِدع الطبيعة من مخلوقات الله من زرعٍ وحيوان، وحكوا في أول تقرير لهم عن هذا الحُسن البديع الذي يسعد العين والقلب والمهجة والروح (يعني لو الربع الجواسيس من وقتنا لأضافوا:" لا، وبعد والإنترنت عندهم قوي وسريع!) ولكن انتبهَ الجواسيس الاثنا عشر لأمر أفزع قلوبهم، وصلوا للمدن العملاقة الهائلة التصميم، وسكانها أقوياء مردة، فارتجفت الدماءُ داخل عروقهم، وعادوا للصحراء وقالوا لقومهم: "الزموا أماكنكم، الغبار والقيظ في الصحراء أكثر أمنًا لكم من ما رأينا، ولو جسرتم على الذهاب لأبادوكم". وأيضا القبيلة ارتجفت خيامٌها خوفًا ولزموا قفرهم وبرّهم.

وهنا تخلف الناس الذين لم يغيروا شيئا مما تعودوا عليه فخملوا، ومروا على الأرض كالعشب الجاف الذي تدفعه رياح سموم الصحراء.

ومثلهم، وهذا ما نحتاج فيه للعهد القديم، ولكن عرفه وسجله المكتشفون الأنثروبلوجيون بأن الأقوام الذين عاشوا في الغابات والجزر الاستوائية لم يبنوا حضاراتٍ لأن ليس هناك تحديا ضدهم، بالماء ببركة الله والخضرة والثمار تحيطهم من كل مكان؛ فما الداعي أن نتعّب أنفسنا ببناء حضارة؟ إي والله..

أكثر من تنبه لذلك- والحقيقة والإنصاف هذا ليس قولي بل قول كتاب الأكثر مئة من المؤثرين في تاريخ الإنسانية وقد صدرت منه طبعة منقحة وجديدة وبقي محمد صلى الله عليه وسلم الأول في القائمة) هو محمد صلى الله عليه وسلم، الذي علّم قومه الخروج من مناطق السبات والراحة والجرأة لاقتحام العالم، وهم لا يعلمون حتى بدقة عن قوة الأمم المتحضرة كفارس والروم. ويقول الكتاب أن هنا العبقرية التي نشرت الإسلام لأماكن كان من مستحيلات المستحيلات أن يتخيلها أهل مكة أو المدينة في أول عهدهم قبيل الإسلام.

هال فقدنا بحاضرنا هذه الروح؟ هل غلبت علينا إنهزامية الجواسيس الإثني عشر، أم ما زالت الطاقة العظيمة التي زرعها الحبيب صلى الله عليه وسلم في داخل قلوبنا؟

الآن للإجابة.. المنصة لكم.