ورشة عمل لبحث أزمة مطار الأحساء وتفعيل دوره

ورشة عمل لبحث أزمة مطار الأحساء وتفعيل دوره

الجمعة ٠٤ / ٠١ / ٢٠١٩
تنظم غرفة الأحساء ممثلة في لجنة السياحة والترفيه ورشة عمل مفتوحة بعنوان (مطار الأحساء الدولي بلا رحلات دولية)، لبحث أزمة المطار وأهمية تفعيل دوره لمواكبة إنجازات واستحقاقات الواحة السياحية والتراثية العربية والعالمية، وذلك يوم الإثنين القادم 7 يناير، بمقر الغرفة الرئيسي.

وتأتي تلك الورشة في وقت يعاني فيه المطار الدولي من أزمة تقلص عدد الرحلات وانسحاب عدد من شركات الطيران ما يهدد الوضع التشغيلي فيه، ويجهض العمل الكبير والدؤوب الذي بذلته الغرفة وأبناء الأحساء لأكثر من عقد من الزمان في سبيل تحويل وترفيع المطار لكي يصبح مطارًا دوليًا بما يسهم في دفع حركة التنمية الاقتصادية والسياحة ويواكب الإنجازات والاستحقاقات التي تحققها الواحة يومًا بعد آخر.


ومن جهته، أكد رئيس اللجنة محمد العفالق على الدور التنموي الذي تقوده غرفة الأحساء والجهود المستمرة التي تبذلها في إطار تنويع النشاط الاقتصادي والاستثماري والسياحي باعتباره أهم الأدوات الفاعلة في تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة، وهو ما يتطلب مضاعفة الجهود والسعي الحثيث لتحريك ملف مطار الأحساء الدولي ومعالجة مشكلاته بما يواكب خطط استثمار وتوظيف إدراج واحة الأحساء ضمن قائمة التراث العالمي واختيار الأحساء عاصمة للسياحة العربية للعام 2019م.

وأشار إلى أن محاور الورشة تتضمن الدور المأمول من هيئة الطيران المدني في تفعيل المطار، أسباب عزوف بعض الشركات والجهات المعنية في مغادرة وعودة موظفيها من وإلى مطار الأحساء، الدور المأمول من مكاتب السفر والسياحة، والعقبات التي تواجه شركات الطيران ودور الأهالي والمقيمين في معالجة مشكلة العزوف عن السفر من خلال المطار، مبينًا أن المطار يمر بمرحلة حرجة تتطلب تضافر الجهود للخروج برؤية واضحة ومبادرات عاجلة وحلول ناجعة في أسرع وقت ممكن.

ووجّه العفالق الدعوة إلى جميع الجهات والأطراف الفاعلة والمسؤولة والمعنية بملف تحريك عجلة النقل الجوي وإلى مسؤولي الشركات ومندوبي وممثلي شركات الطيران ووكالات ومكاتب السفر والسياحة بالأحساء والمستثمرين والإعلاميين والمهتمين للحضور والمشاركة في الورشة، مؤكدًا على أهمية النقل الجوي الدولي ودوره في التنمية الاقتصادية والتقدم الحضاري للدول وتأثيره الفاعل في النمو الاقتصادي وتحقيق التواصل الاقتصادي والاجتماعي والحضاري والثقافي فضلا عن دوره في خلق منافذ للاستثمارات المباشرة.
المزيد من المقالات
x