قرار جديد يزيد أزمة «إغلاق الحكومة» بأمريكا

قرار جديد يزيد أزمة «إغلاق الحكومة» بأمريكا

الخميس ٠٣ / ٠١ / ٢٠١٩


يعتزم الديمقراطيون الموافقة على مشروع قرار اليوم الخميس ، لإنهاء إغلاق الحكومة دون تمويل الجدار الحدودي مع المكسيك في أول تحرك لهم بعد أن دانت لهم السيطرة في مجلس النواب الأمريكي وذلك سعيا لتحميل الرئيس دونالد ترامب والجمهوريين مسؤولية الإغلاق الذي دخل يومه الثالث عشر.


ومن المتوقع إقرار الأغلبية الديمقراطية الجديدة مشروع القرار عقب انتخاب نانسي بيلوسي رئيسة لمجلس النواب لتعود نائبة سان فرانسيسكو الليبرالية لتولي أحد أهم المناصب في واشنطن مرة ثانية.

لكن زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل قال أمس الأربعاء إن المجلس، الذي ما زال الجمهوريون يسيطرون عليه، لن يصوت على مشروع القرار ووصفه بأنه "استعراض سياسي ثانوي" و"فشل ذريع".

وقالت بيلوسي للصحفيين أمس الأربعاء أمام البيت الأبيض بعد اجتماع آخر غير مثمر مع ترامب بهذا الشأن "نطالب الرئيس بفتح الحكومة. منحنا الجمهوريين فرصة للموافقة".

وتسبب طلب ترامب تمويلا قدره خمسة مليارات دولار لبناء جدار على طول الحدود الأمريكية المكسيكية في الإغلاق الذي أثر على ربع مؤسسات الحكومة الاتحادية و800 ألف من موظفيها.
المزيد من المقالات