«تزوجت منذ 5 سنوات من امرأة ذات قرابة عائلية، وتبلغ من العمر 24 عاما، ولم أرزق منها بأولاد، وجدتها تراسل شخصا عبر برامج التواصل الاجتماعي، وترفع صوتها علي، ولا تقوم بواجباتها المنزلية، وواجهتها واعترفت، رغم أنني لم أنقص من حقها شيئا، وأهلي يطلبون مني الانفصال عنها، هل استمر في زواجي؟»

» المصارحة والمتابعة

- أولا: احمد الله عز وجل على أن الأمر لم يتعد مكالمة هاتفية أو مراسلة، فالخيانة تدمير لشأن الأسرة والمجتمع، والرجل الحر لا يقبل بذلك، والتقصير في حق الرجل وفي حق بيته (أمر غير مقبول)، هل لعدم توجيهك لها من البداية كان له دور؟ أو هذه هي تربيتها من بيت أهلها أو أنك قصرت في السؤال عن وضعها في بيت أهلها قبل الزواج.

- ثانيا: اعلم أخي أن الستر مطلوب إن كنت ستستمر مع هذه المرأة، وكون أهلك يطالبونك بالانفصال عنها فذلك يعني أنهم يعلمون بالمشكلة، وكلما ضيقنا دائرة المعرفة كان أدعى لحل المشكلة، واستطعنا ألا يتدخل أطراف آخرون في المشكلة، والمسألة تتطلب نوعا من التروي والعقل والصراحة، إن غابت الصراحة بين الزوجين، أو حدث تنافر من الصعب أن تعود المياه إلى مجاريها، والعلاج في رأيي هنا هو المصارحة والمسامحة والمتابعة وبناء الثقة من جديد.

º المستشار الأسري عيسى الجعيدان - جمعية التنمية الأسرية «وئام»