فدائية الدعيع تمنح الذهب

فدائية الدعيع تمنح الذهب

الأربعاء ٠٢ / ٠١ / ٢٠١٩
تحدث الحارس الأسطوري عبدالله الدعيع عن المنتخب الوطني في مهمته الأولى آسيويًا بسنغافورة 1984، قائلًا: «الإعداد كان مختلفًا وبمتابعة رئيس رعاية الشباب حينها الأمير فيصل بن فهد -رحمه الله-، وأعضاء الاتحاد السعودي لكرة القدم كافة».

وأردف: «كان هناك دعم معنوي غير مسبوق، جعلنا نستشعر المسؤولية في تلك البطولة بإحساس وطني»، الدعيع ورفاقه لم يفارقهم هاجس استهلالية مشاركات المنتخب الوطني في «أمم آسيا»، كانوا يعون جيدًا أن تمثيل الوطن في محفل مرتقب ومهم من شأنه أن يقود كرة القدم في البلاد إلى مرحلة جديدة، إلى القمة حتى وإن كان ذلك شاقًا أكثر من أي شيء آخر.


يقول الدعيع: «في مهمة صعبة مثل تلك، تحتاج المزيد من الجهد، فنحن ننخرط في تجربة حديثة، سننافس من خلالها أعرق وأميز المنتخبات في القارة، ليس أمرًا عاديًا على الإطلاق».

الحارس الرشيق استجمع قواه بدنيًا وذهنيًا، كان سدًا منيعًا أمام المرمي، وذاد عنه ببسالة تُروى، واستمر تألقه نزالا تلو آخر، حتى حضر الموعد الأهم أمام إيران في نصف النهائي، وتمكن الدعيع من التصدي للركلة الرابعة للإيرانيين، ممهدًا الطريق نحو بطاقة الصعود للنهائي الأول لفهد المصيبيح الذي أرسل كرته إلى الشباك معلنًا وصول «الأخضر» إلى موقعة الصين والتتويج على إثرها باللقب.

لعبدالله الدعيع بصمة خالدة، بمنع كوريا من تسجيل التصويبة الأخيرة حينما تصدى للكرة بنجاح أعقبه نجاح، بتسديدة فهد الهريفي التي كُتبت معها حروف المنتخب الوطني على كأس آسيا مرة ثانية على التوالي.
المزيد من المقالات
x