«دزة المعرس».. فن فلكلوري وتراثي حاضر في الأذهان

«دزة المعرس».. فن فلكلوري وتراثي حاضر في الأذهان

الثلاثاء ٠١ / ٠١ / ٢٠١٩
قدم «بيت الخير» بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية 33» في إطار فعالياته المختلفة، التي ترتقي إلى ذائقة الزوار بمختلف أعمارهم، «دزة المعرس» وهي من الفنون الشعبية التي تشتهر بها المنطقة الشرقية وما يصاحبها من عادات وتقاليد مازالت باقية في الأذهان حتى وقتنا الحاضر،

ورغم عدم حضورها في زواجات العصر الحالي إلا أن إحياءها من جديد زاد من حماس ورغبة الحاضرين، خصوصا من فئة الشباب، الذين بداوا متفاعلين لدرجة كبيرة مع أحداث العرس وطريقة الدزة، التي شملت عدة مراحل مختلفة في الأداء ومتنوعة في الأهازيج.


وأوضح الفنان فهد بن عبدالعزيز، أن للدزة مراسم جميلة مازالت موجودة من خلال زف المعرس إلى بيت الزوجية سيرا على الأقدام، مشيرا إلى أن فكرة الدزة تتمحور في مشي المعرس ومعه موكب من المعارف والجيران والأصدقاء وهم يهللون ويكبرون، وعند الوصول تحمل العروس على سجادة وهي ترتدي البشت على الرأس ترفعها أربع نساء وتزف إلى زوجها.

وأضاف إن فن الدزة من فنون المنطقة الشرقية الفلكلورية والتراثية القديمة ويستخدم إيقاع الدزة غالبا في الزواج والأعراس لدخول العريس أو العروسة أو الاثنين معاً، ويعتبر من الفنون المحبوبة في الزواجات والأعراس عبر إيقاعها المعروف في الزواج.
المزيد من المقالات
x