الحوثيون يسقطون اتفاق السويد: لن نسلم ميناء الحديدة

الحوثيون يسقطون اتفاق السويد: لن نسلم ميناء الحديدة

الخميس ٢٧ / ١٢ / ٢٠١٨
شهدت مدينة الحديدة غربي اليمن، أمس الأربعاء، أول اجتماع للجنة ضمت الحكومة الشرعية وميليشيات الحوثي الانقلابية والأمم المتحدة، مكلفة بمراقبة وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة، فيما قال وكيل المحافظة المعين من قبل الحوثيين عبدالجبار الجرموزي في تصريحات نقلتها وسائل إعلام تابعة للميليشيات الانقلابية: إن تسليم الميناء ليس مطروحا أبدا، وهو ما يعد تنصلا من الاتفاق.

» اجتماع الطرفين

وعقدت لجنة عسكرية تضم طرفي النزاع اليمني وترأسها ممثلو الأمم المتحدة، اجتماعها الأول في الحديدة الأربعاء لتبدأ رسميا مهمتها المتمثّلة في منع الهدنة من الانهيار وفي الإشراف على الانسحاب المتفق عليه من المدينة التي تعتبر شريان حياة لملايين المدنيين.

وقال مسؤول مقرّب من الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا لوكالة فرانس: إن ممثلي السلطة «اجتازوا خطوط التماس في الحديدة بشكل آمن، ووصلوا إلى فندق «يونيون» حيث يقع مقر اللجنة» في شرق المدينة.

» مراقبة أممية

ووصل الجنرال الهولندي المتقاعد، باتريك كاميرت، رئيس فريق الأمم المتحدة المكلّف بالإشراف على تنفيذ الاتفاق، إلى محافظة الحديدة اليمنية الأحد، في بداية مهمة شاقة.

واللجنة التي يقودها الجنرال كاميرت، مكلّفة بمراقبة وقف إطلاق النار في المحافظة الساحلية، الذي تم التوصل إليه في محادثات سلام في السويد، خلال ديسمبر الجاري إلى جانب انسحاب المتمردين من موانئ المحافظة.

ودخل وقف إطلاق النار، الذي شهد انتهاكات حوثية متواصلة، حيز التنفيذ في 18 ديسمبر.

يذكر أن غالبية المساعدات والمواد الغذائية التي يعتمد عليها ملايين السكان في اليمن تدخل عبر ميناء مدينة الحديدة.

» تنصل حوثي

واستقبل الحوثيون، الثلاثاء، كاميرت بإعلانهم عدم تسليمهم ميناء الحديدة، في انقلاب صريح على اتفاق السويد بشأن الحديدة الذي ينص على انسحابهم من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى قبل نهاية العام الجاري، والانسحاب الكامل من مدينة الحديدة.

وكان رئيس فريق الأمم المتحدة المكلّف بالإشراف على تنفيذ الاتفاق كاميرت، أكّد في اجتماع مع مسؤولين محليين في مدينة الحديدة الإثنين، أن اللجنة التي يقودها ستعمل على تطبيق الاتفاق ومنع الهدنة من الانهيار، كما حدث في مرات سابقة في اليمن.

وأوضح كاميرت، أن «خرق الاتفاق يعني العودة للوراء وليس التقدم للأمام، الهدف من وجود جداول زمنية قصيرة هو عدم فقدان الزخم الذي وفّره الاتفاق».

» تصاريح للسفن

من جهة أخرى، أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، الأربعاء، أنه أصدر 10 تصاريح لسفن متوجهة إلى الموانئ اليمنية، موضحا أن السفن المتوجهة لميناء الحديدة والصليف تحمل مواد غذائية ومشتقات نفطية.

ولا تزال 4 سفن تنتظر الدخول لميناء الحديدة منذ 5 أيام.

على صعيد آخر، أصدر التحالف 24 تصريحا جويا، وتصريحا واحدا بريا، و89 تصريحا لحماية القوافل.

وبلغ إجمالي التصاريح 131 تصريحا، خلال 3 أيام، وفق التحالف.