القرية التراثية تفتح أبوابها لعشاق الثقافة والتراث الوطني

القرية التراثية تفتح أبوابها لعشاق الثقافة والتراث الوطني

السبت ٢٢ / ١٢ / ٢٠١٨
توافد زوار المهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية 33» الذي تنظمه وزارة الحرس الوطني، وخصصت له هذا العام شعار «ولاء وفاء» أمس، إلى أرض الجنادرية، وشرعت ‏القرية التراثية أبوابها لجماهيرها من عشاق الثقافة والتراث الوطني، وسط منظومة متكاملة ‏من الخدمات التي يقدمها الحرس الوطني بالتعاون مع عددٍ من الجهات المشاركة، ‏إضافة إلى الفعاليات التي تمتد على مدى ثلاثة أسابيع.

وشهدت الطرق المؤدية ‏إلى موقع المهرجان حركة مرورية انسيابية، أسهم فيها استعداد وتأهب رجال ودوريات المرور والجهات ذات العلاقة بتنظيم حركة السير والدخول إلى المواقف المخصصة للزائرين.


‏واعتادت القرية التراثية بالجنادرية استقبال عشاقها وجماهيرها بشوقٍ وفرح، يظهر خلال عديد من الفعاليات المقدمة، التي تشهد في هذه الدورة «الجنادرية 33» كثيرا من الفعاليات والأنشطة الجديدة المنفذة داخل الأجنحة المشاركة وقرى مناطق المملكة التي ارتفع عددها هذا العام بتدشين عدد من المناطق لقراها داخل أرض المهرجان، بالإضافة إلى أركان الحرفيين المنتشرة في مختلف أنحاء أرض المهرجان، بدءا بالسوق الشعبي، إلى جانب المشاركة المتميزة دوما لدول مجلس التعاون الخليجي، التي خصص لها مقرات دائمة، ليقدموا فيها برامجهم المختلفة طيلة أيام المهرجان، وجناح جمهورية إندونيسيا ضيف شرف المهرجان، ويستلهم الزائر للجنادرية خلال جولاته بأرض المهرجان الماضي الذي عاشه الأجداد والآباء، ويطالع في ذات الوقت النهضة الوطنية والتطور الذي تشهده المملكة في حاضرها في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-.
المزيد من المقالات