ملحمة «تدلل يا وطن»

بصوت محمد عبده وراشد الماجد لمدة 25 دقيقة الليلة

ملحمة «تدلل يا وطن»

الخميس ٢٠ / ١٢ / ٢٠١٨
يقف الليلة فنان العرب محمد عبده وراشد الماجد 25 دقيقة، خلال تأديتهما لأوبريت «تدلل يا وطن»، في افتتاح المهرجان الوطني للتراث والثقافة في دورته الثالثة والثلاثين في العاصمة الرياض.

ووفقا للجدول الزمني المعد من اللجنة المنظمة للأوبريت، فإن أوبريت «تدلل يا وطن» يمتد لـ 25 دقيقة، وجرى استقدام طاقم عمل تقني عالمي بخلاف المسئولين عن الديكورات اختارهم المخرج فطيس بقنة.


وتقتصر المشاركة في الأوبريت من النسخة الحالية على الثنائي محمد عبده وراشد الماجد اللذين يكتفي بهما المهرجان في دورته الحالية بعكس دورات سابقة التي كانت تشهد مشاركة تصل إلى 4 أو 6 مطربين.

ويعود شريط الذكريات بفنان العرب الليلة إلى عام 1988 أي قبل 30 عاما حينما تواجد برفقة الفنان الراحل طلال مداح وقدما معا وقتها أوبريت «مولد أمة» فيما تنطلق هذه النسخة الجديدة باسم «تدلل يا وطن» ويتكرر هذه المرة بين عبده والماجد معا على خشبة المسرح.

وصاغ كلمات الأوبريت الحالي «تدلل يا وطن» الشاعر فهد عافت وألحان الموسيقار الدكتور طلال.

وكشفت اللجنة المنظمة لمهرجان الجنادرية النقاب عن برنامج المهرجان والذي يتمثل في تقديم العديد من اللوحات الفنية الوطنية أعدها عبدالرحمن باحمدين ونفذها موسيقيا مصطفى عبدالنبي فيما يتولى الإشراف العام لها خالد أبومنذز، وذلك لتقديم واجهة وطنية تليق بالمملكة كما جرت العادة في افتتاحية كل عام، خاصة بعد اختيار اليوم موعدا جديدا لانطلاق المهرجان والذي يأتي قبل نحو 10 أيام من انطلاق عام 2019.

ويراهن المراقبون الفنيون على نجاح المهرجان في ظل التواجد لأكبر نجمين شاركا في مهرجان الجنادرية لسنوات طويلة وهما محمد عبده صاحب الشعبية الجارفة والمعروف بأعماله الوطنية الكبيرة وراشد الماجد الذي شارك بالكثير في النسخ السابقة من المهرجان، وسط توقعات بنجاح مدو للنسخة الثالثة والثلاثين خاصة في ظل الاحترافية العالية في التصاميم واللوحات الفنية التي ستُقَدَّمُ، ويشرف عليها عبده والماجد.

وكانت النسخة الماضية الـ«32» أقيمت في فبراير الماضي بمشاركة 6 فنانين قدموا أوبريت «أئمة وملوك».

وتشتمل أعمال المهرجان على فعاليات ثقافية، تتصدرها ندوة المملكة وإحياء التراث المادي وغير المادي، وندوة تقام على هامش المهرجان عن الشخصيات المنتظر تكريمها، وندوة عن المرأة في رؤية المملكة 2030، وندوة لتجديد الخطاب الديني، وندوة الأمن السيبراني في السعودية، وندوة عن الهوية الوطنية بمشاركة فنية وثقافية كبيرة.
المزيد من المقالات