قصر «السيف» الكويتي.. تمازج الطين وحجر البحر

قصر «السيف» الكويتي.. تمازج الطين وحجر البحر

الخميس ٢٠ / ١٢ / ٢٠١٨
بني قصر السيف عام 1904 في عهد الشيخ مبارك الكبير، ويتميز بالطابع المعماري الإسلامي، وبني من الطين وحجر البحر والأخشاب، وسمي بالسيف لقربه من شاطئ الخليج العربي.

واختيار موقعه يرجع إلى الجمرك البحري المصدر الأساسي للصادرات والواردات، إضافة لكون القصر وجهة استقبال الضيوف في بداية الحكم، ومنذ ذلك التاريخ لعب القصر دورا مهما وبارزا في تاريخ البلاد القديم والحديث، حيث تعاقب عليه سبعة من حكام ‏الكويت طوال مائة عام، وشهد أحداثا كثيرة، منها حصول الشيخ مبارك على الوسام المجيدي من قبل الحكومة العثمانية.


وجدد لأول مرة 1917 في حكم الشيخ سالم المبارك الصباح، وكتب على إحدى بواباته الداخلية العبارة الشهيرة «لو دامت لغيرك ما وصلت إليك» وأعيد إعماره بتكلفة 156 مليون دينار كويتي شاملة التصميم ‏والتنفيذ والتأثيث، وتبلغ مساحته مجملا 44 ألف متر مربع، ويتكون من 10 مبانٍ مرتبطة جميعها بممرين ‏رئيسين، كما أنه مزود بممر مشاة ‏كهربائي طوله 800 متر، وله خمس بوابات مزودة بأحدث أجهزة الأمن والسلامة، إضافة إلى بحيرة ‏اصطناعية من جهة البحر مزودة بأبراج حراسة.

ويتميز القصر بساحاته الخضراء، التي تبلغ مساحتها 20 ألف متر مربع، ويوجد فيها ‏45 ألف شجرة و85 ألف نبتة، و1050 حوض زراعة، ويعد القصر الآن المقر الرسمي للأمير وولي العهد ومجلس الوزراء.
المزيد من المقالات