الأمير أحمد بن فهد يكرم الفائزين بجائزة أمير الشرقية لأبحاث السرطان

افتتح المؤتمر العالمي للسرطان بحضور 120 استشاريا من الداخل والخارج

الأمير أحمد بن فهد يكرم الفائزين بجائزة أمير الشرقية لأبحاث السرطان

الجمعة ١٤ / ١٢ / ٢٠١٨
افتتح صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، نائب أمير المنطقة الشرقية أمس المؤتمر العالمي السنوي الثاني عشر لأمراض السرطان الذي نظمته جمعية السرطان السعودية بالمنطقة الشرقية، بالشراكة مع مركز جونز هوبكنز أرامكو الطبي ومستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض بفندق المريديان بالخبر، بحضور 120 استشارياً سعودياً وعالمياً مختصين في أمراض السرطان. وكرم سموه الفائزين بجائزة أمير الشرقية لأبحاث السرطان في دورتها الرابعة، من بين العديد من الأبحاث بمجال أمراض السرطان استقبلتها لجنة التحكيم من الاستشاريين المختصين من مختلف مناطق المملكة والدول الخليجية والعربية، وفاز بالمركز الأول د. محمد محيسن من جامعة الأسكندرية، فيما فاز بالمركز الثاني ثلاثة من طلاب كلية الطب بمستشفى القوات المسلحة بالقاهرة، وحصد المركز الثالث د. محمد أبوعجيلة من جامعة الأسكندرية.

» عيادات متنقلة


واطلع نائب أمير المنطقة الشرقية على المعرض المصاحب للمؤتمر الذي ضم العديد من الجهات المختصة في مكافحة مرض السرطان، وكرم شركة أرامكو السعودية ممثلة في نائب الرئيس لشؤون أرامكو لتبرعهم بمبلغ مليوني ريال لدعم العيادات المتنقلة للكشف المبكر عن سرطان الثدي، إضافة إلى تكريم د. فؤاد بيضون لدوره في استقطاب الأطباء السعوديين لتدريبهم بالمراكز الطبية المختصة في الولايات المتحدة الأمريكية.

» تحفيز الباحثين

وأعرب رئيس مجلس إدارة جمعية السرطان السعودية بالمنطقة الشرقية عبدالعزيز التركي عن شكره لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية على رعايته للمؤتمر الطبي، كما شكر سمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان على تشريفه المؤتمر وتكريمه للأطباء الفائزين بجائزة أمير المنطقة الشرقية لأبحاث السرطان، مبينا أن المؤتمر يتضمن ورشتي عمل، الأولى خاصة بأبحاث السرطان بمشاركة مركز أبحاث مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض، والثانية موجهة للكوادر التمريضية بالتعاون مع مركز هيوستن ماثاديست بالولايات المتحدة الأمريكية، كما يحتفل بجائزة أمير الشرقية لأبحاث السرطان في دورتها الرابعة والتي تنافس عليها 25 باحثاً من عدة دول عربية بأبحاث تم تحكيمها من قبل 11 محكماً من أكفأ الاستشاريين في علوم الأورام محققين بذلك الهدف المنشود المتمثل في تحفيز الباحثين من الشباب دون 45 عاماً نحو المضي قدماً في تطوير أبحاث السرطان بمنطقتنا العربية.

» تأهيل وتدريب

وأكدت رئيسة قسم الأورام في مركز جونز هوبكنز أرامكو الطبي د. نفيسة الفارس أن المؤتمر يستهدف الوقوف على مستجدات رعاية أمراض السرطان سعياً للتميز في تأهيل وتدريب الكوادر الطبية وتطوير خدمات رعاية المرضى بشمولية ومهنية عالية، وهو ما يضاف لتميز المنطقة الشرقية بمركز جونز هوبكنز أرامكو الطبي في تقديم الخدمات العلاجية، وبينت أن المركز يفخر بكونه أول مركز يعمل على تقديم الخدمات الطبية بشمولية وتكامل لعلاج السرطان جراحياً وكيميائيا وبيولوجيا ليكون بذلك علامة وإضافة لمنجزات طب الأورام في المملكة.

» خدمات متخصصة

وأوضح رئيس مركز الأورام في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض د. محمد الشبانة أن رسالة المؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل ومركز الأبحاث تتمثل في العمل على توفير أعلى مستوى من الرعاية الصحية المتخصصة في بيئة تعليمية وبحثية متكاملة، مضيفا: إن المستشفى بدأ في تقديم الخدمات المتخصصة لتشخيص وعلاج الأورام منذ ما يزيد على الأربعين عاما وتجاوز عدد مرضى الأورام الذين قدم لهم المستشفى الخدمات الطبية منذ إنشائه 100 ألف مريض ومريضة.

» جلسات علمية

وأوضح رئيس المؤتمر، رئيس اللجنة العلمية بجمعية السرطان السعودية بالشرقية د. إبراهيم الشنيبر أن المؤتمر يتضمن 10 جلسات علمية، تناقش خلالها أهم أنواع الأمراض السرطانية بالمملكة والوطن العربي ومنها أورام الثدي والجهاز الهضمي والتناسلي والبولي وسرطان المخ والجهاز العصبي وسرطان الدم، مضيفا: تم تخصيص الجلسات للتطرق إلى أهم العمليات الجراحية وآخر المستجدات في النواحي العلمية والتكنولوجية والأدوية الكيماوية الحديثة والعلاج الإشعاعي المستخدم لهذا المرض، إضافة للعلاج المناعي لبعض أنواع الأمراض السرطانية، ‪وأشار إلى اعتماد هيئة التخصصات السعودية الطبية 16 ساعة علمية للمشاركين.

10 جلسات علمية تناقش أنواع الأورام بالمملكة والوطن العربي
المزيد من المقالات