شكرا علي الحبسي

شكرا علي الحبسي

الثلاثاء ١١ / ١٢ / ٢٠١٨
المنظر اللافت في ملاعبنا، وعندما يتم عزف النشيد الوطني قبل كل مباراة أن اللاعبين غير السعوديين يستمعون للاعبين السعوديين والجمهور وهم يرددون نشيدنا الوطني، لكن ما لفت الانتباه قبل مباراة الهلال والنصر الأخيرة حارس الهلال (العماني) علي الحبسي وعند عزف النشيد الوطني للمملكة رأيناه يردد النشيد بأعلى صوته ومن قلب صادق محب للمملكة وأهلها، ليس بالغريب على الحبسي هذا المنظر، فالسعودية وعمان قلب ونبض واحد، شكرا للحبسي هذه المشاعر الجميلة، لك من القلب شعور متبادل باحترام صادق لك ولأهل عمان الأوفياء.

في قمة الشرقية قال القادسية كلمته وحصد نقاط المباراة، من الطبيعي أن يفوز أحد الفريقين، ومن الطبيعي أن يفرح محبوه، ومن وجهة نظر خاصة أن المباراة أخذت حيز التحدي أكبر من اللازم وصل لمرحلة التعصب لدى البعض، الإثارة جميلة أحيانا في إعلامنا وملاعبنا بعيدا عن الخروج عن النص، وللقادسية مبروك وللاتفاق راجعوا الحسابات قبل فوات الأوان.


أجمل ما في ديربي الرياض بين الهلال والنصر هو خروج اللقاء نظيفا في المدرجات وداخل الملعب رغم الإثارة داخل الملعب وسرعة اللعب ورغم البطاقة الحمراء التي أشهرها الحكم قبل نهاية المباراة، إلا أن مجمل المباراة شوط هلالي بهدفين وآخر نصراوي بهدفين، وتعادل عادل، أقنع الجمهور قبل مسؤولي الفريقين.

بعض الأندية لديها عقود رعاية كثيرة ومميزة من شركات كبرى ونتائجها في الدوري مخيبة، وأندية أخرى عقود رعايتها قليلة وتسير بخطى مميزة، الخاسر أو الرابح الأكبر في نهاية المطاف تلك الشركات التي وقعت العقود والتي من وجهة نظر خاصة جاءت بحسب الكم الجماهيري لبعض الفرق وليس بحسب نتائجها.

alyousif8@hotmail.com
المزيد من المقالات