الحفريات الإسرائيلية تهدد المسجد الأقصى

الحفريات الإسرائيلية تهدد المسجد الأقصى

الاثنين ١٠ / ١٢ / ٢٠١٨
كشفت مصادر فلسطينية أمس، عن اتساع التشققات والانهيارات الأرضية في أرض بحي وادي حلوة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، نتيجة الحفريات الإسرائيلية المتواصلة وتفريغ الأتربة من أسفل الحي، لاستكمال «شبكة الأنفاق» الموصلة إلى أسوار المسجد الأقصى من الجهة الغربية.

ونقلت «وفا» عن مركز معلومات وادي حلوة/ سلوان قوله في بيان: إن تشققات وانهيارات حصلت خلال اليومين الماضيين في أرض خاصة تابعة «لكنيسة الروم الأرثوذكس» الملاصقة لمسجد «عين سلوان» في الحي، وتستخدم كموقف لمركبات الأهالي المجاورين، فيما تحاول جمعية العاد السيطرة عليها، ووضع المستوطنون فيها قبل عدة أشهر غرفة خاصة لحراسهم. وأضاف البيان: إن لجنة فحصت التشققات ليتبين وجود أعمال حفر أسفلها بعمق 4 أمتار، وفي منطقة أخرى بعمق 6 أمتار، ووُجد أسفلها أكياس إسمنتية ومواد وأعمدة، الأمر الذي يؤكد وجود نفق في المكان.


وحذر مركز المعلومات من خطورة استمرار أعمال الحفر وتفريغ الأتربة أسفل حي وادي حلوة، لافتًا النظر إلى وجود أكثر من 70 منزلا في الحي تضررت من الحفريات بشكل متفاوت، حيث التشققات في الجدران والأسقف وهبوط الأرضيات، أدت لتضرر أساسات عدة منازل.
المزيد من المقالات