جددت دولة الإمارات العربية المتحدة التزامها بمواصلة واجبها الإنساني تجاه الشعب الأفغاني، بما في ذلك دعم جهود الحكومة الأفغانية في إرساء المصالحة والإصلاحات الإقتصادية والاجتماعية والسياسية واسعة النطاق.

جاء ذلك في البيان الذي أدلت به السيدة أميرة الحفيتي، نائبة المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة، أمام الاجتماع الخاص الذي عقدته الجمعية العامة أمس، في مقرها بالأمم المتحدة بنيويورك، حول "الحالة في أفغانستان"، مؤكدة خلاله الدعم الكامل لدولة الإمارات للمصالحة السياسية التي تقودها الحكومة الأفغانية، حيث شددت في هذا الصدد على ضرورة المشاركة الإيجابية لجميع أطياف المجتمع الأفغاني لضمان إنجاح هذه العملية.

كما عبرت عن قلق الإمارات إزاء تدهور الأوضاع الأمنية في أفغانستان خلال السنوات الأخيرة، خاصة في ظل تواجد تنظيمي القاعدة وداعش، والأنشطة المستمرة للجماعات المسلحة والإجرامية الأخرى، مستذكرة في هذا الصدد الهجوم الإرهابي الذي تعرض له وفد دبلوماسي إماراتي في مدينة قندهار أثناء مشاركته في تدشين مشروعات خيرية إماراتية للشعب الأفغاني، أسفر عن استشهاد 6 دبلوماسيين إماراتيين، مؤكدة أن هذا الأمر زاد من إصرار والتزام الدولة بمكافحة الإرهاب أينما كان موطنه.

وأكدت الحفيتي حرص أبوظبي على الالتزام بمساعدة الشعب الأفغاني في تحقيق رؤيته نحو السلام والاستقرار في مختلف المجالات، منوهة بالمبادرات الإنسانية والتنموية التي تبنتها دولة الإمارات لتحقيق التنمية والاستقرار في أفغانستان.

واختتمت نائبة المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة بيانها، بالتأكيد على العلاقات التاريخية والثقافية الوثيقة التي تربط دولة الإمارات والشعب الأفغاني، وتعهدت بأن تواصل الإمارات التزامها بتقديم الدعم والمساعدات الإنسانية والإنمائية لأفغانستان، سواء في إطار التعاون الثنائي أو المشترك.