قال هورست كولر مبعوث الأمم المتحدة الخاص للصحراء الغربية للصحفيين أمس الخميس: إن المحادثات التي عقدت برعاية المنظمة الدولية على مدى يومين بشأن الملف انتهت بتعهد كل الأطراف الاجتماع مجددا في «مائدة مستديرة» مماثلة في الربع الأول من العام المقبل.

وأدلى المبعوث بهذه التصريحات بعد انتهاء الاجتماعات بشكل غير متوقع أمس.

وأحجم المبعوث عن تلقي أسئلة من الصحفيين، لكنه قال إن وزراء خارجية الجزائر والمغرب وموريتانيا وممثلين عن جبهة البوليساريو «تواصلوا بصراحة بروح من الاحترام المتبادل».

وكان ممثلون للمغرب والبوليساريو والجزائر وموريتانيا، استأنفوا الخميس لليوم الثاني على التوالي، محادثات الاجتماع الرباعي الذي دعت له الأمم المتحدة للتشاور بشأن النزاع على الصحراء الغربية.

وساد تفاؤل حذر في مبنى الأمم المتحدة، مع انتهاء جلسات اليوم الأول، بالشكل الذي كان مقرراً، دون حدوث إشكالات أو تلاسن بين وفدي المملكة المغربية وجبهة البوليساريو التي تطالب بإقامة دولة مستقلة في إقليم الساقية الحمراء ووادي الذهب.

ولم يسمح للصحفيين بالوصول إلى القاعة التي تحتضن الطاولة المستديرة حول نزاع الصحراء الغربية في مبنى الأمم المتحدة في جنيف، فيما طلب من ممثلي طرفي النزاع عدم الإدلاء بتصريحات.

وتهدف محادثات جنيف حول قضية الصحراء الغربية لإحياء المفاوضات المتعثرة منذ 2012.