قال تقرير نشره علماء أمس إن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية سترتفع بنحو ثلاثة بالمئة هذا العام بسبب استمرار استخدام الوقود الأحفوري، وهو ما يبدد الآمال في أن الزيادة التي حدثت في عام 2017 كانت مؤقتة بعد عامين من التراجع.

وفي ندوة على هامش مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ في بولندا، قالت كورين لو كوير المشاركة في إعداد تقرير مشروع الكربون العالمي إن الصين والولايات المتحدة شهدتا زيادة في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، في حين أظهرت أوروبا انخفاضا لكن هذا الانخفاض لم يكن بالقدر المتوقع.

وقال التقرير السنوي لمشروع الكربون العالمي إن الانبعاثات العالمية زادت بنسبة 1.6 في المئة العام الماضي وستزيد بنسبة أكبر هذا العام بسبب الاستخدام المستمر للفحم والنفط والغاز الطبيعي.

وكانت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ثابتة تقريبا في الفترة من 2014 إلى 2016، وهو ما بعث آمالا بأن الانبعاثات قد بلغت ذروتها في عام 2013.