ذكر مسؤول أمس الأربعاء أن خبراء في مجال الحياة البرية وسط نيبال قاموا بتركيب كاميرات لرصد تحركات فهد بري بعد أن أودى بحياة طفلين خلال أسبوعين.

وقال كيدار بارال، مسؤول الغابات بمنطقة «تاناهون» لقد قمنا بتركيب أربع كاميرات في الغابة بالقرب من القرية، التي قتل فيها فهد طفلين.

يذكر أن في منتصف نوفمبر الماضي، قتل فهد بري طفلة تبلغ 4 أعوام، كانت تلهو خارج منزلها في قرية بهانو.

كما قتل الفهد أيضا صبيا يبلغ 10 أعوام، في نفس القرية يوم السبت الماضي.

وتابع بارال أنه جرى نشر فريق من 100 شخص شملوا رجال شرطة وحراس غابات وصيادين محليين في الغابة للإمساك بالفهد.