تحضر الصراعات الثنائية بشكل دائم في لقاءات «الديربي»، حيث يسعى النجوم إلى إثبات أهميتهم ومدى تأثيرهم على صفوف الفريق الذي يمثلونه، فمثل هذه اللقاءات تعطي الكثير من الدافع المعنوي للاعب، كما يساعد تألقه فيها على رضا جماهير فريقه عنه، وربما نسيان الكثير من التذبذب الذي مر به قبل هذه المواجهة.

وحينما يلتقي القادسية والاتفاق هذا المساء، فإن صراعا من الطراز الرفيع سيجمع ما بين قائد الفريق القدساوي البرازيلي إلتون ونجم الفريق الاتفاقي محمد الكويكبي، فالاثنان يملكان مخزونا كبيرا من المهارات الفردية، إضافة للقدرة على صناعة الأهداف، وكذلك لعبهما دور الحسم في العديد من المواقف الصعبة.

إلتون كسب رضا جماهير القادسية خلال المباريات الأخيرة، عقب أن استعاد عنفوانه، وهو يريد التأكيد على أنه ما زال واحدا من أهم المحترفين على مستوى دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، فيما يمر محمد الكويكبي بمرحلة تذبذب في المستوى، فقد تأثر بالتراجع الفني الذي شهده الفريق الاتفاقي خلال الجولات الماضية، لكنه على الرغم من ذلك قدم مستويات مميزة في العديد من المباريات، وهو يهدف إلى الظهور بشكل أفضل خلال لقاء القادسية، والمساهمة في عودة الفريق الاتفاقي لـ«سكة الانتصارات» وبالتالي كسب رضا «النواخذة»، الذين كان عتبهم كبيرا على نجمهم الشاب في المرحلة الماضية؛ كونهم يعلمون حجم قدراته وإمكانياته التي تساهم في ترجيح كفة الفريق أمام أي خصم مهما كانت قوته.