** أسوأ ما يمكن للإنسان العاقل أن يصنعه، تأجير عقله للغير حتى يصبح رهينة لرأي أو حكم وانطباع لم يبن على حق أو بينة، الأمر الذي يفضي به إلى إلغاء وتعطيل أهم ما ميزه الله به عن سائر المخلوقات ألا وهو العقل!!

** وعن تأجير العقل كتب الرائع إبراهيم جابر ذات صباح فاخر ما نصه:

"قد يهدي الإنسان قلبه لمن يهوى، وقد ينذر عمره لقضية ما، أو يرخص روحه فداء لحلم، لكنه من الابتذال أن يؤجر رأسه للآخر يحشوه له بما يريده الآخر من أفكار وبدع وخصومات وآراء متناقضة مع بعضها، ولا يفعل ذلك سوى إنسان يمتهن عقله، أوعجز عن إدارته واستخدامه، فيقدمه رخيصا لصحافي أو إمام مسجد أو شاعر"!!

** انتهى جابر من رائعته ولم أنته من تأملها وتكرارها يوما بعد آخر على الرغم من انقضاء سنوات طوال على كتابتها، وربما كان لكلماته وأحرفه ما يلامس جراحا غائرة في مجتمعنا بكافة فئاته وأطيافه ومشاربه.

** رياضيا هناك الكثير ممن سلموا عقولهم لغيرهم وباتوا رهينة لأوهام أخرتهم كثيرا واغتالت الكثير من أحلامهم وطموحاتهم، وجعلتهم يهيمون على وجوههم سنينا طوالا دون أن يتحرروا منها أو يتقدموا قيد أنملة!!

** محليا يبرز أنصار ومحبو النصر أنموذجا في هذا الجانب مع كامل محبتي واحترامي لصغيرهم قبل كبيرهم، فالحقيقة الدامغة التي لا تقبل جدالا على الإطلاق، أن فئة كبيرة من المنتمين لهذا النادي العملاق وقعوا ضحية لتأجيرعقولهم لبعض الأشخاص أو الرموز الذين كرسوا عقدة المظلومية طوال حقب فارطة، الأمر الذي أدى إلى تقهقهر فارس نجد وغيابه عن قارعة المنجزات!!

** غاب النصر عقدين من الزمن عن تحقيق لقب الدوري بعد أن ظل أسيرا لوهم المظلومية، حتى عاد كحيلان وصنع فريقا بطلا استطاع من خلاله أن يقهر الخصوم ويحقق الألقاب ويقضي على كل الترهات والأوهام.

** اليوم وبعد أن توارى كحيلان عن المشهد، تقلد السويلم زمام الأمور وصنع فريقا ثقيلا جدا على الصعيد الفني، ولكنه أخفق بدرجة بامتياز في كسر حاجز العقد والأوهام، بل زاد من حجمها وساعد في اتساع رقعتها بحجج وأعذار واهية.

** منذ سنوات لم أشاهد النصر بهذا الكم الهائل من النجوم خاصة الأجانب القادرين على صناعة الفارق، ولكن النصر بقي يراوح مكانه في الوصافة بفضل خروج إدارته عن النص واللعب على وتر الجمهور بألاعيب الفأر وسخف الروج وتعنت اللجان!!

** من الظلم أن تشوه إدارة النصرعملها الفخم من حيث التعاقدات والاستقطابات بهكذا تصرفات، ومن الجور أن يخرج النصر بلا بطولة هذا الموسم في ظل توليفته الحالية، ومن الحسرة أيضا أن يبقى مدرج الشمس مؤجرا لعقله بعد أن تكشفت الأقنعة وظهرت الحقائق!!

** النصر الذي كان يعتقد أنصاره أنه مسحور في يوم من الأيام هو أقرب ما يكون هذا الموسم لخطف كل الألقاب، والعالمي الذي يتوهم محبوه أنهم ضحية ظلم اللجان والمسئولين هو المرشح الأول لاكتساح منصات الذهب، كل ما يحتاجه بعد توفيق الله تحرر منسوبيه وجماهيره من تأجير عقولهم لبعض الفارغين والمارقين من الأبواب الخلفية والذين تسلقوا على جدرانه سنينا عديدة!!

** يا عشاق العالمي لا تقزموا من تاريخ ناديكم ومنجزاته، بميلكم لمثل هذه الخزعبلات التي أخرتكم طويلا ولم تزدكم، صدقوني فريقكم عظيم وقادرعلى فعل المستحيل، فقط نافسوا في حدود المستطيل الأخضر واستمتعوا بنصر حديث يرسم البسمة على شفاهكم من جديد.

@BAlsagry999