جمال روسي

جمال روسي

الخميس ٦ / ١٢ / ٢٠١٨
استخدم الفنان الروسي ألكسي هارلاموف في هذه اللوحة الجميلة ابنته كموديل، وذلك عندما رسمها عام 1921م، حيث اشتهر هارلاموف بكثرة رسمه لابنته في العديد من البورتريهات، حيث تظهر هنا في حالة تأمّل وعزلة.

ومن الواضح أن الفنان لم يكن يرسم اللوحة اعتمادا على ضربات الفرشاة فحسب، بل كان يرسمها بقلبه ومشاعره، لذا استطاع أن ينفذ إلى روح الشخصية، وأن يترجم مشاعرها بأعلى درجات الصدق والعفوية، فتعابير الطيبة والبراءة تنطق بها ملامح الفتاة، وهي سمة نجدها في أعمال الفنان الأخرى التي تستمدّ أجواءها من الحياة الريفية وبيئة الفلاحين، التي تتّسم بالبساطة والتلقائية، كما نجد الألوان الحيّة والمتناغمة التي تمتلئ بها اللوحة، ثم هذا التباين الرائع بين غطاء الرأس الأحمر والفستان الأبيض والخلفية التي اختار لها اللون البنّي وتدرّجاته.

وطبعا لا يمكن للناظر إلا أن يجذب اهتمامه ذلك العقد الجميل من اللؤلؤ، الذي يزيّن عنق الفتاة بألوانه الناعمة الشفّافة والمتناغمة مع البناء التشكيلي العام للوحة.