«واتس» بين الأمل واليأس

لوحة فنان

«واتس» بين الأمل واليأس

الخميس ٠٦ / ١٢ / ٢٠١٨
رسم الفنان البريطاني «جورج فريدريك واتس» لوحة «الأمل» منذ أكثر من 100 عام، وحققت النسخ منها انتشارا واسعا لتجد طريقها في كل البيوت حول العالم، وأصبحت حديث الناس والنقاد، وظهر العديد من قصائد الشعر التي تستمدّ من مضمون اللوحة أبياتها، وذلك لما تحمله من فكرة إنسانية عظيمة تثير أجمل وأنبل ما في النفس الإنسانية من مشاعر وأحاسيس.

وتظهر اللوحة امرأة معصوبة العينين وحافية القدمين وهي تجلس في وضع انحناء فوق ما يبدو وكأنه مجسّم للأرض، بينما راحت تعزف على آخر وتر تبقّى في قيثارة مكسورة، يغرق المشهد كله في موجات مهتزّة من اللازوردي والأصفر بتدرّجاتهما المشعّة.


اختلف النقاد حول رؤيتهم للوحة، فالبعض يرى أنها تعبّر عن اليأس وتثير إحساسا بالحزن، بينما يرى آخرون أنها تعبّر عن تمسّك الإنسان بالأمل ورفضه الاستسلام لليأس، فالمرأة مستمرّة في العزف حتى بعد أن أصبحت القيثارة بوتر وحيد.
المزيد من المقالات