«أخي الكبير يرفض عملي خارج المنزل، ويطلب مني البحث عن عمل يكون عن بعد، كيف أتصرف؟»

- سأضع بين يديك عدة نقاط أتوقع أنك تتفقين معي عليها، أولا تمارس المرأة دورها الرئيسي كمربية ومديرة للمنزل أيا كان موقعها سواء أكانت أما أو أختا أو زوجة، وإذا وجد للمرأة عائل يهتم لشأنها ويتعهد برعايتها والاهتمام بها فخروجها فضل منها وليس لحاجة، وهنا وجب عليها قبل الخروج أن تنظر إلى ماذا سيترتب على خروجها من المنزل ولتستحضر سلم الأولويات قبل قرار الخروج للعمل، وجميل مبدأ الاستشارة ومنهج نبوي فإذا استشرت أو أشار أحدهم عليك برأي فلابد أن تعطي لنفسك مساحة للتفكير فربما لرأيه بعد لم تدركيه، ويمكن للمرأة أن تعمل على تطوير نفسها بحضور الدورات والاستفادة من البرامج المتنوعة عبر وسائل التواصل؛ لتكون أكثر قوة واستعدادا حينما تلوح لها الفرصة الوظيفية المناسبة، وأخيرا الأرزاق مقسومة ولن تموت نفس حتى تستوفي رزقها والخيرة في اختيار الله لنا.

المستشارة الأسرية د. فاطمة الزرمة (جمعية التنمية الأسرية وئام)