الشيخة مي آل خليفة: المباني التاريخية تخلق سياحة نوعية وتؤصل الانتماء للتراث

الشيخة مي آل خليفة: المباني التاريخية تخلق سياحة نوعية وتؤصل الانتماء للتراث

الاحد ٠٢ / ١٢ / ٢٠١٨
أكدت رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، أن الإرث الإنساني والمقومات الحضارية تعد وسائل يمكن من خلالها الارتقاء بالبلدان العربية والإسلامية وتحويلها من بلدان مستهلكة للثقافة إلى بلدان منتجة للاشتغال الثقافي.

وقالت آل خليفة في اختتام فعاليات «المحرق عاصمة للثقافة الإسلامية» بمشاركة وزراء الثقافة في الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي التي تتكون من 57 دولة بالإضافة إلى رؤساء عدد من المنظمات الدولية والإقليمية: كان لقاؤنا أجمل بحضوركم، حيث دشنّا فصلا جديدا من العمل الثقافي الهادف لتطوير البنية التحتية الثقافية ضمن فعاليات «المحرق عاصمة الثقافة الإسلامية»، فجاء مركز «زوار طريق اللؤلؤ» المعلم البحريني الثاني على لائحة اليونسكو للتراث الإنساني العالمي شاهدا على أهمية المنجز الثقافي الذي يصنع الهوية لأوطاننا ويعكس ما لأرضنا من إرث ثقافي وحضاري، مؤمنين بالثقافة كأسلوب لمقاومة كل ما يواجه بلداننا العربية والإسلامية من تحديات كبيرة.


وفي حديث خاص لـ«اليوم» أكدت الشيخة آل خليفة أن مضمون الثقافة هو ما يشجع على زيارة الأماكن الأثرية ذات البعد الثقافي، ودعت كافة الأصدقاء والمحبين من المملكة العربية السعودية لزيارة موقع مركز «زوار طريق اللؤلؤ»، الذي يعد المشروع الأكبر في هذا العام ومن المقرر أن يكتمل في 2019، حيث إن هيئة البحرين للثقافة والآثار تكرس كافة جهودها لاستقطاب سياحة نوعية من خلال المباني التاريخية التي تؤصل الانتماء للتراث.
المزيد من المقالات