معارضون يحرقون صور رموز نظام طهران

معارضون يحرقون صور رموز نظام طهران

الأربعاء ٢٨ / ١١ / ٢٠١٨
نشرت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة، مقاطع فيديو تظهر معارضين يحرقون صورا لرموز النظام الإيراني، بعدد من محافظات البلاد، في دليل جديد على ضيق الشارع بسياسات القمع التي يمارسها نظام الملالي. وأظهر مقطع فيديو صورا بمحافظة لرستان لأشخاص وهم يضرمون النار في البوابة الرئيسية لمقر قوات الباسيج، التابعة للحرس الثوري، التي تتركز مهامها داخل البلاد على قمع المعارضين، والاحتجاجات السلمية، ودعم النظام.

وفي منطقة كهريزك، بالعاصمة طهران، أضرم معارضون النار في صور المرشد الإيراني علي خامنئي، والمرشد الأسبق الخميني.

وكانت الصور تابعة لوزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية، المسؤولة عن تنفيذ عمليات الاعتقال والتعذيب، وحتى قتل المعارضين.

وترك المعارضون لافتة خاصة بهم في موقع تلك التي أحرقوها، جاء فيها: «الموت للاستبداد والأصولية». يذكر أنه منذ أواخر العام الماضي تشهد إيران عددا من الإضرابات والاحتجاجات على سوء ظروف العمل وتأخر الرواتب وتردي الأوضاع المعيشية في عدد من قطاعات الاقتصاد، بما في ذلك الصلب والتعليم والتعدين والنقل.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن في مايو الماضي، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي المبرم مع إيران عام 2015، بسبب تدخلاتها التخريبية في شؤون دول المنطقة، فضلا عن عدم التزامها ببنود الاتفاق. من جهة أخرى، تواصل المعارضة الإيرانية جولتها في أوروبا للحشد ضد النظام الإيراني على وقع احتجاجات متواصلة بالداخل، يقابلها الملالي بالقمع والاعتقالات والرصاص.

والتقى قادة المعارضة الإيرانية برئاسة مريم رجوي بوفد من البرلمان الأوروبي يضم عضو لجنة الشؤون الخارجية، نائب رئيس مجموعة أصدقاء إيران حرة، تونه كيلام وعضو لجنة الشؤون الخارجية ونائب رئيس اللجنة الفرعية للأمن والدفاع، يارومير اشتيتيا.