جمال الردهان: الدراما السعودية متطورة ومنافس قوي للدراما الخليجية

قال إن وزنه السابق حصره في أدوار معينة

جمال الردهان: الدراما السعودية متطورة ومنافس قوي للدراما الخليجية

الثلاثاء ٢٧ / ١١ / ٢٠١٨
كشف الفنان الكويتي جمال الردهان أنه قدم أعمالاً كوميدية كثيرة في مشواره الفني، ورغم تحقيقها نجاحات كبيرة، إلا أنه فضل التوجه إلى الأدوار التراجيدية، للقياس من خلالها مدى تقبّل الجمهور له في هذه النوعية من الأدوار، وأضاف أن من حق أي شخص أن يوجّه له الانتقاد، وبطبيعته يستمع إلى آراء الجميع برحابة صدر، إذا كانت تحمل انتقاداً فنياً بنّاءً، وفي الوقت نفسه يرفض أي انتقاد شخصي، «اليوم» التقت بالفنان جمال الردهان للتعرف على جوانب حياته، فإلى تفاصيل الحوار..

* ما سبب قلة مشاركاتك الفنية؟


- لأني بعد هذا المشوار الفني الطويل أحرص كثيراً على انتقاء الدور والشخصية التي تؤثر في محتوى العمل، فأرفض أن يكون دوري غير مؤثر أو مكمل عدد، لذلك قلة أعمالي مرتبطة بالنوعية التي أنتقيها.

* كان لك حضور مميز من خلال مسلسل "عبرة شارع" حدثنا عن تلك التجربة؟

- نص "عبرة شارع" جذبني بشدة لأنه مكتوب بحرفية وجودة عاليتين، خاصة وأن الشخصية تتطلب دراستها والتعب من أجلها لكي تكون مقنعة للمشاهد، وبطبعي أحب الشخصيات المركبة وغير التقليدية.

* ما سبب حرصك على تقديم المسلسل الإذاعي "الإمام الشافعي"؟

- أنا من محبي هذه الأعمال، وكالعادة السنوية هناك باقة مختلفة من الأعمال المحلية، والعمل من تأليف السيد عامر وإخراج يوسف الحشاش.

* كيف ترى الدراما السعودية؟

- متطورة وتحظى بنجوم لهم حضور بالساحة الخليجية، وتعتبر منافسا قويا للدراما الخليجية.

* هل تتقبل النقد في أعمالك؟

- من حق أي شخص أن يوجّه لي الانتقاد، وبطبيعتي أستمع إلى آراء الجميع برحابة صدر، إذا كانت تحمل انتقاداً فنياً بنّاءً، لأنني أرفض أن يوجَّه إليّ أي انتقاد شخصي، ولا أقبل الإساءة أبداً، كما لا أخجل من الرد على أي شخص ينتقدني، ولا أغضب من أي شخص يكون صريحاً معي، طالما أنه لا يتجاوز حدود الاحترام.

* اشتهرت بالأدوار الكوميدية رغم ابتعادك عنها في الفترة الماضية فهل ستكون لك عودة للكوميديا قريباً؟

- اعتدت العمل بخطة منظمة ومدروسة، ووجدت أنني قدمت أعمالاً كوميدية كثيرة في مشواري الفني، ورغم أنها حققت نجاحاً كبيراً مع الجمهور، إلا أن هذا لا يعني إطلاقاً أنني يجب أن أقدمها طوال الوقت، لذا قررت التوجه لفترة إلى الأدوار التراجيدية، لأقيس من خلالها مدى تقبّل الجمهور لي في هذه النوعية من الأدوار، فوجدت نفسي قادراً على تقديمها بالشكل الذي يرضي المشاهدين، فعدت مرة أخرى إلى منطقة الكوميديا.

* ماذا تغير فيك بعد فقدان وزنك؟

- تغيرت حياتي للأفضل، ولن أبالغ لو قلت لك السمنة جعلتني عُرضة لمشاكل نفسية وصحية، وحاولت إنقاص وزني بممارسة الرياضة واتباع رجيم قاس وطويل، لفترة تجاوزت ثلاث سنوات، وفشلت في الوصول إلى النتيجة المرجوة، لذا قررت أن أنقص وزني بالتدخل الجراحي، وبالفعل حققت نتيجة ممتازة، جعلتني أنظر إلى الحياة بشكل مختلف.

* هل ترى أن وزنك الزائد سابقاً كان يؤثر في عملك كممثل؟

- كان يحصرني في أدوار معينة، إذ لم أكن أستطيع تقديم أدوار أخرى، ومعظمها أدوار مركبة ومعقدة.

* ما هوايتك التي تمارسها في أوقات فراغك؟

- أعشق صيد الأسماك، فهي هوايتي منذ الصغر، وحتى الآن، وأصبحت معروفاً بها في الكويت، خصوصاً أني كنت أمتلك مشروعاً لمعدّات الصيد البحري، وأمضي معظم الوقت مع البحر لحبي الشديد له، وأيضاً مع عائلتي التي تحب البحر وتمارس هواية صيد الأسماك.

* هل كرهت يوما البحر بسبب مخاطره الكثيرة؟

- لا أبداً من حبي الكبير للبحر أحياناً أشرب من مائه.
المزيد من المقالات
x