«نمط القيادة النسائية».. إصدار جديد للباحثة ليلى الحلواجي

«نمط القيادة النسائية».. إصدار جديد للباحثة ليلى الحلواجي

الثلاثاء ٢٧ / ١١ / ٢٠١٨
صدرعن دار النشر الأكاديمي (Lambert) الكتاب الأول للباحثة الدكتورة ليلى فيصل الحلواجي، الأستاذ المساعد بجامعه البوليتكنك في مملكة البحرين باسم (نمط القياده النسائية: التطور المتناقض) ويقع في 50 صفحة من القطع المتوسط، ويتطرق لقدرة النساء كقادة من وجهة اختلافهن عن نظرائهن الذكور، وتميزهن بقدرات حولت شخصيتهن القيادية إلى نماذج يقتدى بها في العمل.

خلص الكتاب -الذي اعتمد على أكثر من ثلاثين مرجعا وعالما في مجال القيادة والدراسات الاجتماعية وعلم الموارد البشرية- إلى أن الأدلة الإحصائية تبين أن المرأة مرارا وتكرارا تواجه خيارا بالمنع من تولي مناصب قيادية أو المتابعة حتى مستوى إداري معين.


واعتبر الكتاب أن الجدل ما زال محتدما بشأن أن تختار المرأة الانسحاب أم أنها مجبرة على تقلد مناصب قيادية ومواجهة ضغوط مجتمعية وخارجية، لكن المفارقة أن الأبحاث أثبتت أن النساء اللاتي يقمن بالاختيار من بين الأدوار العليا باختيارهن غالبا ما يخترن متابعة اهتماماتهن الشخصية ونجاحهن بشكل كبير.

وسرد الكتاب عددا من النقاط والشواهد التي قلصت من دور المرأة في المجتمعات العربية، والغربية أيضا من بينها: السلوك الاجتماعي الذي لا يرصد تراكم نجاحات المرأة، وتجاهل الأساليب المتفردة التي ميزت النساء عن زملائهن الذكور، ونمط القيادة عند المرأة والذي يتسم بالتشاركية الشاملة المتستمد من الموظفين والتركيز على التمكين المعرفي.

ونبهت الكاتبة إلى أنه من غير المحتمل أن تكون هذه الدراسة البحثية قادرة بشكل قاطع على توفير إجابات شاملة لسؤال طالما ابتليت به العقول الأكاديمية، لكنها تحمل شواهد وأدلة أن للمرأة أسلوب قيادة يجعل منها قدوة تكسبها ثقة موظفيها، وتزودهم بالحفز المستمر لتطوير إمكانياتهم، إذ أن للمرأة ملكات تواصل وحوار تدفع بها إلى خلق بيئة اجتماعية أسرية في بيئة العمل.

وعدد الكتاب أساليب قيادة المرأة في مجال العمل التي تتسم بكونها تعاونية، مما يؤدي إلى قوة عاملة ملتزمة، كما أن النساء يكرهن المخاطر لهذا تجدهن أكثر ميلا لاتخاذ وجهة نظر إستراتيجية أو كلية فيما يتعلق بقرارات العمل، مما يؤدي إلى مستوى أكثر توازنا للنمو التنظيمي.

وقال الكتاب: إن هناك أدلة محدودة تشير إلى وجود أسباب فيزيولوجية تجعل النساء أكثر تميزا بقدرتهن على إدارة ورصد تيارات متعددة من المعلومات في وقت واحد، وهذ بوضوح سمة مرغوبة في وضع القيادة.
المزيد من المقالات
x