أهمية العلاج الطبيعي بعد العلاج الإشعاعي

صحة

أهمية العلاج الطبيعي بعد العلاج الإشعاعي

الاحد ٢٥ / ١١ / ٢٠١٨
أوضحت أخصائية العلاج الطبيعي ريم نذير أهمية التمارين العلاجية بعد العلاج الإشعاعي، خاصة بعد عملية استئصال الثدي والعمليات الأخرى، لافتة إلى أن على المريض أن يلتزم بالتمارين واتخاذ الوضعيات الصحيحة للحفاظ على المفاصل المحيطة للمكان الذي سيتم تعريضه للعلاج الإشعاعي، فمن يتلقى العلاج الإشعاعي في منطقة الصدر ينبغي أن يحافظ على مفصل الرقبة والكتف ويتخذ وضعيات صحيحة ليستعد لتلقي العلاج الإشعاعي بالوقت المناسب.

وقالت: عند عدم مقدرة المريض على اتخاذ الحركة الصحيحة قد يؤثر على تلقيه للعلاج الإشعاعي، لأن ذلك قد يحول من وصول الإشعاع للمنطقة في حال لم يستطع المريض رفع الكتف.


ونوهت نذير إلى أن تمارين العلاج الطبيعي تساعد المريض على تجنب وجود انتفاخات بعد العلاج الإشعاعي، وعليه أن يكثف التمارين ويحافظ على الوضعية الصحيحة، وأضافت أنه عند اتخاذ المريض لوضعيات خاطئة أو لم يلتزم بالتعليمات قد يتعرض إلى تيبس المفصل وتصبح الأنسجة المحيطة بالمفصل مشدودة، فيصبح غير قادر على تحريكه، ما يؤدي إلى تأخر وقت علاجه بالأشعة ويستغرق 3 إلى 4 أسابيع حتى يسترجع صحة المفصل وهذا يؤخر الخطة العلاجية له.
المزيد من المقالات