1700 زائر في احتفالات «عالمي الطفولة» بواجهة الدمام

أركان متنوعة وفعاليات مختلفة صاحبت الاحتفالات

1700 زائر في احتفالات «عالمي الطفولة» بواجهة الدمام

السبت ٢٤ / ١١ / ٢٠١٨


توافد أكثر من ١٧٠٠ زائر في اليوم الأول لانطلاق مهرجان الطفولة بمناسبة اليوم العالمي للطفل، والذي تنظمه الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية ممثلة في إدارة رياض الأطفال بمنتزه الملك عبدالله بالواجهة البحرية بكورنيش الدمام، بالتعاون مع الشريك الإستراتيجي للمهرجان أمانة المنطقة الشرقية.


وأوضحت مديرة إدارة رياض الأطفال بتعليم الشرقية ليلى العتيبي أن مهرجان الطفولة جاء متزامنا مع احتفالية اليوم العالمي للطفل الذي يوافق يوم 20 نوفمبر من كل عام، والتي أطلقت عليه منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) هذا العام 2018 «شعار» الأطفال يتولون المهمة.. ويحوّلون العالم إلى اللون الأزرق.

حقوق الطفل

وابانت أن فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للطفل بهذا المهرجان الخاص بالطفولة تأتي في إطار ما توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -حفظهم الله- من اهتمام وعناية ورعاية بحقوق الطفل في كافة المجالات التي كان لها أكبر الأثر لحفظ حقوقهم في التعليم، والطفولة المبكرة والمتأخرة، والرعاية الصحية، والمحبة، والمساواة، إلى جانب الاهتمام بالطفل داخل الكيان الأسري والاهتمام بالأسرة باعتبارها اللبنة الأولى في تنشئة المجتمع والبيئة الحاضنة للطفل.

أركان مصاحبة

وكانت مساعدة المدير العام للشؤون التعليمية فاطمة الفهيد قد دشنت الفعاليات التي تنظمها إدارة رياض الأطفال، كما دشنت الأركان المصاحبة للمهرجان الذي يظهر دعمه لحقوق الأطفال في الوطن الحبيب بشكل عام، وفي قطاع التعليم والمنطقة الشرقية بالخصوص، من خلال الأركان المتنوعة الاختصاصات بشراكة نوعية بين قطاعي التعليم العام والخاص، والجمعيات الخيرية والمجتمع والذي يقدم من خلالها الخدمات التربوية والتعليمية والترفيهية المتنوعة لجميع الأطفال الزائرين للمهرجان.

نشرات وكتيبات

وتضمنت الفعاليات عددا من الأركان تمثلت في مشاركة ركن مكتب وفاء لرعاية أبناء شهداء الواجب، ومنسوبي التعليم المتوفين، ومشاركات مدارس مكاتب التعليم العام بقطاعيه العام والأهلي، ركن مكتب غرب الدمام ومدارسه ورياضه، وركن مكتب تعليم الخبر ورياضه ومدارسه، وركن لمكتب تعليم شرق الدمام ورياضه ومدارسه، وركن مكتب تعليم الخبر ومدارسه ورياضه، بالإضافة إلى مشاركة جمعية حقوق الإنسان وركنها، ومشاركة جمعية إطعام وركنها، وتضمنت الأركان العديد من النشرات والكتيبات التثقيفية، إضافة إلى المسابقات والرسوم والتلوين والرسم على الوجوه والفنون الخاصة بالأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة، إلى جانب الهدايا، والمسرح القصصي لحقوق الطفل.

وفي نهاية جولتها في أركان المهرجان، عبرت الفهيد عن سعادتها وفخرها واعتزازها بالجهد المبذول من قبل إدارة رياض الأطفال ومكاتب التعليم وفريق عمل المهرجان الذي يظهر اهتمام المملكة بالطفولة المبكرة، وثمنت جهود المنظمين والمشاركات في الأركان، كما أشادت بحجم التفاعل الكبير في المهرجان من قبل الأطفال وأولياء أمورهم وحضورهم البهيج والفاعل.

غرس القيم

وفي كلمة لها دونتها في سجل الزوار للمهرجان، كتبت الفهيد أنه إيمانا منا بأهمية مرحلة الطفولة المبكرة، ومن منطلق كونها أرضا خصبة لغرس القيم والمعارف والمهارات التي تمكن الفرد من أن يصبح مواطنا صالحا معتزا بدينه ومنتميا لوطنه يمتلك مهارات القرن الحادي والعشرين ليساهم في بناء هذا الوطن المعطاء وتحقيق رؤية 2030 موجهة خالص شكرها وتقديرها لإدارة رياض الأطفال وأقسامها في مكاتب التعليم والشكر موصول لكل من ساهم في الاحتفال.
المزيد من المقالات