النقل لـ اليوم: استئناف ازدواج طريق الهفوف - العقير

بعد توقفه عامين بنسبة إنجاز 41 %

النقل لـ اليوم: استئناف ازدواج طريق الهفوف - العقير

الأربعاء ٢١ / ١١ / ٢٠١٨
استأنف فرع وزارة النقل بالمنطقة الشرقية العمل بمشروع ازدواج طريق الهفوف العقير بمحافظة الأحساء بطول 45 كم، وأوضح مدير الفرع م. أحمد الغامدي لـ «اليوم» أنه تم إيقاف العمل بالمشروع منذ حوالي عامين، بعد أن تم تنفيذ بعض الأعمال به، مشيرا إلى أن هذه الأعمال تمثلت في ردميات حتى أسفل جسر الطريق بطول 40.50 كلم، وإنشاء طبقة قاعدة ترابية بطول 8 كلم، وبلغت نسبة التنفيذ بالمشروع حتى قرار الإيقاف 41 %. وبين الغامدي أنه تم توجيه المقاول المنفذ بمباشرة العمل بالمشروع وسرعة الانتهاء من تنفيذه خلال المدة المخططة لذلك، مشيرا لأهمية المشروع حيث سيسهم بشكل كبير في تقليل الحوادث المرورية ورفع كفاءة الطريق ومستوى السلامة عليه.

إلى جانب ذلك، طالب مواطنون بسرعة الانتهاء من مشروع طريق الهفوف - العقير واستكماله؛ لما للطريق من أهمية كبيرة بعد توقف لأكثر من عامين. وقال عبدالرزاق الخنيفر: طريق الهفوف العقير يشكل أهمية كبيرة؛ كونه يقصده الكثير ممن يتجهون إلى زيارة ميناء العقير التاريخي أو شاطئ العقير، وهذا الطريق يصل بطول 45 كم تقريبا، وشهد توقفا لأكثر من عامين، ولعل الهاجس الأكبر ما يشهده الطريق من حوادث أليمة تتطلب سرعة تنفيذه خصوصا عملية استكمال الازدواج والذي سيساهم في تقليل نسبة الحوادث.


وقال نظمي الحمدان: لا بد من مراعاة وضع السياج الحديدي على جانب الطريق، ووضع عدد من جسور عبور الجمال على الطريق؛ لمنع التوقف المفاجئ؛ بسبب عبور الجمال السائبة، خصوصا في هذه الفترة التي تشهد تنقل أصحاب الإبل من مكان إلى مكان بحثا عن المرعى، حيث أصبحت هذه الجمال السائبة تشكل خطرا على المارة.

أما أسامة العصفور، فقال: دائما ما تتشكل الكثبان الرملية على جانبي الطريق خاصة مع التغيرات الجوية والتي تتطلب جهدا متواصلا لإزالتها، وهذا ملموس من وزارة النقل بجهود يشكرون عليها، إلا أننا نتطلع لحلول جذرية توقف هذا الزحف من الرمال المتحركة في بعض المواقع، ووضع الدراسات المفيدة للحد من هذه المشكلة، إما بعملية التشجير أو بالرش بالمواد المخصصة لوقف تحرك الرمال مع التقلبات الجوية الحادة.
المزيد من المقالات
x