أكاديميون ومسؤولون بالجوف لـ "اليوم": العدل وتكافؤ الفرص على رأس أولويات الحكم

تحول كبير في خارطة تنمية المنطقة.. والأهالي يجددون الولاء للقيادة الرشيدة

أكاديميون ومسؤولون بالجوف لـ "اليوم": العدل وتكافؤ الفرص على رأس أولويات الحكم

الخميس ٢٢ / ١١ / ٢٠١٨
عبّر عدد من مسؤولي وأهالي منطقة الجوف عن فرحتهم وسعادتهم بالزيارة الميمونة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - إلى المنطقة، مؤكدين أنها ستحدث تحولا كبيرا في خارطة التنمية بالمنطقة في ظل المشاريع الضخمة التي سوف يتم تدشينها خلال الزيارة، وأكدوا أن ملوك المملكة دأبوا منذ وقت طويل على تفقد المواطنين وتلمس احتياجاتهم من خلال تلك الزيارات التاريخية، وجددوا الولاء والطاعة لولاة الأمر.

تلمس احتياجات


وقال عضو مجلس منطقة الجوف د. حمدان السمرين: دأبت قيادة المملكة العربية السعودية منذ زمن بعيد على تلمس احتياجات المواطنين في جميع المناطق، من خلال إقامة مشاريع التنمية وتوفير الخدمات، وقد انتهج جميع الملوك هذا النهج من خلال زياراتهم إلى المناطق بين فترة وأخرى، وأشار إلى أن زيارة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الأمين إلى منطقة الجوف في هذا الوقت تحديدا والذي تتعرض فيه المملكة لحرب إعلامية من أعدائها وضعاف النفوس تجسد حرصهما «حفظهما الله» على متابعة أهالي المنطقة والوقوف على احتياجاتهم رغم عظم المسؤوليات الجسام المحلية والإقليمية والدولية وكل التحديات.

عدل وتكافؤ

وقال د. السمرين: إن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يستشعر أن أولويات الحكم تتجلى في العدل، وأن أولويات العدل تتجلى في مبدأ تكافؤ الفرص والتوزيع العادل للحصص بين المناطق والذي يضمن لكل منطقة الحصول على النصيب الوافر من التنمية، وأشار إلى أن منطقة الجوف الآن بحاضرتها وباديتها تبتهج وتستشعر عظم الضيف والزيارة، وها نحن أبناء المنطقة نبتهج ونتبادل التهاني والتباشير بسقف عالٍ من الطموح وبمزيد من الشعور بالولاء لملك الحزم والعزم، مضيفا إن الزيارة الميمونة سترسم ملامح مرحلة جديدة في تاريخ الجوف، وستظهر انعكاساتها جلية على اقتصاد المنطقة وتنميتها، ودعا الله - عز وجل - أن يوفق خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين لكل خير ويحفظهما من كل مكروه.

اقتصاد مزدهر

وأوضح مدير جامعة الجوف د. اسماعيل البشري، أن زيارة خادم الحرمين الشريفين الميمونة إلى منطقة الجوف تكتسب أهمية كبرى لأسباب عديدة، فهي تأتي وبلادنا الحبيبة تنطلق وفق رؤية شاملة طموحة 2030 محورها: مجتمع حيوي، اقتصاد مزدهر، وطن طموح، وسوف تنعكس على تحقيق هذه المحاور وما تتضمن من أهداف على منطقة الجوف من خلال تدشين العديد من المشروعات والمبادرات التنموية ووضع حجر الأساس لمشاريع ومبادرات قادمة، وكل ذلك يصب في الاتجاه المرسوم لتحقيق هذه الرؤية الشاملة المباركة.

ونوه د. البشري إلى أن تكلفة مشاريع جامعة الجوف سواء ما يفتتح منها أو وضع حجر الأساس له تفوق أربعة مليارات ريال وتعد دليلا واضحا على الاهتمام الكبير والدعم السخي لمسيرة التعليم العالي في المنطقة بما يحقق أهداف الرؤية الطموحة، وقال إن الزيارة تؤكد أن العمق التاريخي إلى منطقة الجوف جعلها محل الاهتمام من القيادة الرشيدة لما تحمله في جنباتها من عبق التاريخ وآثاره الضاربة في أعماق الزمن، ويضاف إلى ذلك مساهمة هذه المنطقة في رفد الاقتصاد الوطني من خلال المشاريع الزراعية الكبرى والتواصل الحدودي مع دول الشمال عبر منفذ الحديثة الحيوي والإستراتيجي، إضافة لما تنتظره المنطقة من مشاريع الطاقة الشمسية والتحويلية والتنمية السياحية.

مواكبة التحديات

وقال مدير عام فرع وزارة الإسكان بمنطقة الجوف فهيد الشمري: ان الجوف واعدة بكثير من الخيرات والتي تنمو وتتسع بمقوماتها وامتدت يد العطاء لكل ما يسهم في تطويرها ووضعها على طريق النهضة والتقدم والرفاهية، وأضاف إن زيارة خادم الحرمين الشريفين دليل قاطع على حرصه «حفظه الله» على تنفيذ المشاريع وتطويرها والمستقبل قادم في مشاريع أخرى تواكب تحديات النمو واتساع المنطقة على كافة الأصعدة. وأكد مدير عام فرع هيئة الهلال الأحمر بمنطقة الجوف فيصل الشمري، أن المنطقة تفتح ذراعيها لاستقبال خادم الحرمين الشريفين وهي تتراقص فرحا، وتزهر سرورا، لتزخر باستمرار التقدم الذي حباها الله به مع كافة مناطق الوطن، بتوجيهات الملك المفدى.

وقال: حمى الله وطننا الغالي من كل مكروه، وأطال عمر قائد نهضتنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين قائد رؤية المملكة المباركة 2030، التي ستبقينا دوما في عنان السماء.

خير وتنمية

وقالت مستشار المنظمات الخيرية بتول الرويلي: شرفنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله - بزيارته التي تؤكد حرصه على الالتقاء بأبناء المنطقة وتفقد أحوالهم، وأوضحت أن الزيارة تؤكد عمق العلاقة التي تربط بين القيادة والشعب وتحمل في طياتها الخير الكبير للمنطقة على وجه الخصوص وللمملكة بصفة عامة، ودعت الله أن يحفظ لنا قادة بلادنا من كل مكروه ويديم علينا نعمة الأمن والأمان.
المزيد من المقالات
x