أسبانيا تواجه بريطانيا بجبل طارق

أسبانيا تواجه بريطانيا بجبل طارق

الأربعاء ٢١ / ١١ / ٢٠١٨
مارس رئيس الحكومة الأسبانية بدرو سانشيز الثلاثاء ضغوطاً على شركائه الأوروبيين، مهددا بعرقلة الاتفاق حول بريكست، إذا لم يتم الاعتراف بالدور المباشر لأسبانيا في التفاوض حول مستقبل جبل طارق.

وقال الاشتراكي سانشيز في مؤتمر نظمته مجلة «الايكونوميست» في مدريد: «لا يمكننا كبلد أن نتصور أن ما سيحصل في المستقبل حول جبل طارق رهن بالتفاوض بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي».


وأضاف: إن وضع جبل طارق، الجيب البريطاني الذي تبلغ مساحته سبعة كيلومترات مربعة جنوب أسبانيا، «يجب أن يكون شيئا محددا، يجري التفاوض في شأنه ويتقرر بين المملكة المتحدة وأسبانيا. ومنذ 72 ساعة، ليس مضمونا، لا في اتفاق الانسحاب ولا في الإعلان (السياسي) المستقبلي».

وخلص إلى القول: «بالنتيجة، اليوم، يؤسفني أن أقول: إن حكومة موالية لأوروبا مثل حكومة أسبانيا، ستصوت إذا لم تحصل تغيرات، بلا على اتفاق بريكست» خلال القمة الاستثنائية الأحد في بروكسل.

وتتفق أسبانيا من حيث المبدأ مع شركائها الأوروبيين على دورها المباشر المستقبلي في التفاوض على مستقبل جبل طارق، وهو إقليم يعمل فيه آلاف الأسبان وتطالب مدريد بسيادتها عليه.
المزيد من المقالات