الإمارات تنهض بالتعليم بـ 10.2 مليار درهم

الإمارات تنهض بالتعليم بـ 10.2 مليار درهم

الأربعاء ٢١ / ١١ / ٢٠١٨
أولت دولة الإمارات منذ اكتشاف النفط وبداية التطور اهتماما كبيرا بالتعليم.

واعتبر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التعليم من أولويات التنمية، إذ قال: «إن الشباب هم ثروة الأمم الحقيقية»، فعند قيام الاتحاد عام 1971، لم تكن الخدمات التعليمية قد وصلت لكثير من القرى والحواضر، ولم يتجاوز عدد الطلاب بالدولة الـ 28 ألف طالب.


وكان على من يرغب في إتمام تعليمه بعد الدراسة الثانوية أن يبتعث إلى الخارج، إلى إحدى الدول الأجنبية أو العربية للحصول على الشهادات العليا على حساب الدولة، في الوقت نفسه عملت القيادة على إنشاء المدارس والجامعات في كلا القطاعين، الحكومي والخاص في جميع إمارات الدولة.

» نتائج عملية

ويمكن رصد نتائج عملية تطوير التربية والتعليم في الإمارات بمقارنة بسيطة، إذ نجد أن نسبة الأمية للرجال في عام 1975 بلغت 54.2% مقابل 45.8% للنساء، لكنها تغيرت في عام 1998، وأصبحت 22.9% للرجال و77.1% للنساء.

أما اليوم فإن لوزارة التربية والتعليم في الإمارات خططا جديدة للارتقاء بمستوى التعليم إلى المستويات والمقاييس الدولية التي تتماشى مع توجهات الإستراتيجية الوطنية الجديدة للدولة، وقد تقرر في نهاية عام 2007 تخصيص 30% من مجمل موازنة الدولة لقطاع التعليم، كما وضعت وزارة التربية والتعليم إستراتيجية التعليم 2020، وهي سلسلة خطط طموحة مدتها خمسة أعوام، بهدف تحقيق تحسن نوعي كبير في نظام التعليم.
المزيد من المقالات